الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

إدارة سجن هداريم تنقل عدد من القادة إلى سجون مختلفة

نشر بتاريخ: 18/02/2007 ( آخر تحديث: 18/02/2007 الساعة: 17:54 )
رام الله- معا- أقدمت سلطات السجون الإحتلاليه على نقل عدد من المعتقلين من سجن هداريم في وسط إسرائيل إلى عدد من السجون في مناطق مختلفة.

وقد أفادت مصادر الحملة الشعبية لإطلاق سراح القائد المناضل مروان البرغوثي وكافة الأسرى اليوم، أن عددا من قادة سجن هداريم وبينهم عدد من الموقعين على وثيقة الأسرى قد نقلوا إلى عدة سجون بهدف تشتيت القيادة، وقد عرف منهم المناضل عبد الخالق النتشة وقد نقل إلى سجن نفحة و المناضل الشيخ بسام السعدي وقد نقل إلى سجن عسقلان والمناضل الحاج على الصفوري وقد نقل إلى سجن جلبوع.

كما أن المناضل قسام البرغوثي نجل القائد مروان البرغوثي قد نقل أيضا إلى سجن عسقلان، والجدير بالذكر أن القسام كان قد نقل إلى سجن هداريم الشهر الماضي ليجتمع بوالدة المناضل مروان لأول مرة منذ ما يقارب السنوات الخمس.

كما عرف أن المناضل زياد سلمي قد نقل إلى سجن بئر السبع من بين عدة مناضلين آخرين تم نقلهم يوم أمس إلى عدة سجون.

وقد أفادت الحملة الشعبية أن هذا الإجراء التعسفي يقصد منه تشتيت قادة السجون بعد نجاحهم في إصدار وثيقة الأسرى والتي أصبحت وثيقة الإجماع الوطني والتي على أساسها تم الاتفاق بين حركتي حماس وفتح على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، كما كان لقادة سجن هداريم مبادرة المناشدة للفصيلين الفلسطينيين لإيقاف الاقتتال الداخلي والانخراط فورا في حوار وطني بناء لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني "وثيقة الأسرى". ويأتي هذا النقل التعسفي عشية الحوارات المكثفة لتشكيل الحكومة وفي ظل تحرك سياسي نشط لإعادة المفاوضات لمنع تأثر قادة السجون على مجريات الأمور في الساحة الفلسطينية.