السبت: 16/01/2021

جمعية انصار السجين: اوضاع الاسرى في سجن نفحة تتجه نحو التصعيد

نشر بتاريخ: 08/08/2005 ( آخر تحديث: 08/08/2005 الساعة: 10:36 )
رام الله- معا اكد محامي جمعية أنصار السجين عيد أبو طاعة،ان أوضاع الأسرى في سجن نفحة تتجه نحو التصعيد بسبب التنكيل من قبل الإدارة.

حيث قام محامي الجمعية بزيارة الى السجن التقى خلالها مجموعة من الاسرى عبروا خلالها عن استياءهم من الاجراءات التي تنفذها ادارة السجن بحقهم مؤكدين ان الادارة تمارس حملة تنكيل واسعة ضدهم تنذر بتفجير الوضع في أي لحظة .

ومن بين الاسرى الذي التقاهم المحامي أبو طاعة : عبد الخالق النتشة من الخليل، وليد إبراهيم نصار من بيت لحم، جلال رمانة من مخيم الأمعري، صالح موسى من بيت لقيا، نادر أبو ترك من الخليل وغسان أبو سليم من رام الله .

وأشار الأسرى الى أن إدارة السجن في الآونة الأخيرة منعت الأطفال من تلقي الحلوى والسكاكر من آبائهم والتصوير معهم أثناء الزيارة دون إبداء أسباب تذكر وقد استاء الأسرى وذووهم من هذا الإجراء الذي يسرق البسمة والفرحة من أطفال أبرياء.

وناشد الاسرى والمعتقلون في سجن مجدو المؤسسات القانونية والحقوقية والانسانية المحلية والدولية والصليب الاحمر العمل على انهاء مشكلتهم المتمثلة بقيام ادارة السجن بحرمانهم من الزيارة بشكل جماعي عقابا لهم على الاحتفال بنتائج الثانوية العامة .

وذكرت مصادر الاسرى في معتقل مجدو أن ادارة السجن فرضت حظرا للزيارة على 60 أسيرا مدعية أنهم قاموا بالاحتفال يوم وقوع عملية نتانيا الاخيرة التي نفذها فلسطيني من حركة الجهاد الاسلامي يوم اعلان نتائج الثانوية العامة التوجيهي.

واعرب الاسرى عن استيائهم الشديد من قرار ادارة السجن معتبرين زيارة الاهل لهم فرصة نادرة في ظل استمرار الاغلاق والحصار الاسرائيلي للمناطق الفلسطينية وصعوبة حصول الاهل على التصاريح اللازمة للزيارة.