الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

تجمع اسر الشهداء بالتعاون مع تواصل يتابع ورش عمله في عين الحلوة

نشر بتاريخ: 17/12/2012 ( آخر تحديث: 17/12/2012 الساعة: 02:43 )
القدس - معا - تابع التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين في لبنان وبالتعاون ودعم من مبادرة تواصل ورش عمله تحت عنوان "الشباب الفلسطيني في لبنان واقع معاش وأمل منشود" وذلك في قاعة اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة – مركز سعيد اليوسف الثقافي الاجتماعي.

واعطى فتحي ابو العردات أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان عضو المجلس الوطني الفلسطيني محاضرة تحت عنوان" اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وعلاقتهم بالمرجعيات ، منظمة التحرير الفلسطينية – الأونروا- الدولة اللبنانية".

استهلت الورشة بترحيب من ابو العردات، مؤكدا على دور الشباب في المجتمع بشكل عام وبالنهوض بالمؤسسات وعلى كافة الاصعدة، ولا يأتي ذلك الا من خلال اتاحة الفرصة امام الشباب لكي يشاركوا ويكونوا جزءا من هذه المؤسسات، وهذا لآياتي بالشكل اليسير بل على الشباب ان يكون مصمما وحاضرا للانخراط في نهضة مجتمعه ومؤسساته.

وشدد ابو العردات في محاضرته على دور المرجعيات في خدمة اللاجئين الفلسطينيين ورعاية مصالحهم الاجتماعية والحياتية والوطنية، حيث اكد على دور منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني في حماية قضايا اللاجئين الوطنية وفي المقدمة منها حق العودة والذي هو حق فردي وجماعي أقرته قرارات الأمم المتحدة وفي المقدمة منها القرار 194.

ولفت الى ان هناك توجها فلسطينيا عاما وقد بدأت القيادة الفلسطينية العمل من أجل تحقيقه، وهو تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وأن تضم كافة القوى والفصائل والسير بالمصالحة الوطنية سيرا باتجاه وحدة وطنية مبنية على استراتيجية فلسطينية موحدة تتمسك بالثوابت الفلسطينية وبالنضال الوطني الفلسطيني وبكافة اشكاله وما النصر في غزة والنصر في الامم المتحدة بقبول فلسطين دولة عضو مراقب في الأمم المتحدة إلا نتاج التكامل الفلسطيني بين شعبنا في الضفة وغزة والشتات .

ونوه ابو العردات بالدور الشبابي الذي بدا يتشكل في الوطن والشتات والذي يجب ان يصب في مصلحة المصالح العليا لشعبنا وهذا ما كان بالفعل في الحملات الشبابية كحملة انهاء الانقسام وغيرها .

ونوه ابو العردات بالانجاز الذي تحقق في الأمم المتحدة بقبول فلسطين دولة عضو مراقب في الأمم المتحدة وهذا الانجاز نالته فلسطين بفضل نضالات ابنائها وجزء كبير منهم من الشباب الذي انخرط في كافة مجالات النضال السياسي والدبلوماسي والعلمي والثقافي والعسكري بالرغم من الحملة التي قادها الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا وقيادتنا الفلسطينية وصلت الى حد تهديد الرئيس ابو مازن من قبل هيلاري كلنتون بقولها له " بأنه يغامر بمستقبله السياسي " وقام قادة العدو بتهديده الا انه توجه الى الامم المتحدة ونالت فلسطين العضوية بتأييد وتصويت 138 دولة .

وشدد ابو العردات على دور وكالة الاونروا وهي الشاهد الحي على مأساة ونكبة شعبنا وعلى استمرارها في عملها في تقديم الخدمات لشعبنا الفلسطيني .

وشدد على أن شعبنا في لبنان هو ضيف لحين عودته الى ارضه وهو على مسافة واحدة من كافة الاطراف اللبنانين في المشكلات الداخلية اللبنانية ،لافتا الى انه هناك لقاءات دائمة مع القيادات والمسؤولين اللبنانين من أجل ايجاد حلول لكافة القضايا التي يعاني منها شعبنا الفلسطيني في لبنان وهناك تجاوبا من الاخوة اللبنانين ولكن الامر يتطلب وقتا وعملا.

وكانت مداخلات للحضور الشبابي طالب فيها الشباب ان تتاح لهم الفرصة بأخذ دورهم في كافة المجالات والمؤسسات، وأن يلحظ ويتضمن الدستور الفلسطيني الذي وضعت مسودته قضية اللاجئين ويتضمنها بشكل صريح وليس ضمن لجان استشارية .