ردود متباينة حول قرار المقالة منع التعامل مع الاعلام الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 27/12/2012 ( آخر تحديث: 27/12/2012 الساعة: 14:07 )
غزة- معا - لاقى قرار حكومة غزة المقالة منع التعامل مع الاعلام الاسرائيلي ردود فعل مختلفة ففيما ايد محللون القرار, اعتبره صحفيون بانه يضر بالمصلحة الوطنية .

وبينما وصف إيهاب الغضين رئيس المكتب الاعلامي الحكومي بغزة القرار بالموضوعي والمهني قالت الصحفية عبير ايوب انه قرار مستغرب .

وتساءل الغصين عن الاستفادة التي تعود على الفلسطينيين والقضية وللشعب من هذه الوسائل, مضيفا :" دراسة الفائدة مما يصدر عن هذه الوسائل من قبل المراسلين وشركات تعمل مع هذه الوسائل وجدنا انه صفر بالإضافة الي المضمون لا يخدم الشعب الفلسطينى ".

وقال الغصين لـ معا :" وجدنا صدى ايجابي لقرار المنع من قبل الشعب والقيادات الفلسطينية وفصائل مختلفة وهناك بعض الاعتراض وخاصة من الذين كانوا يتعاملون مع هذه الوسائل ".

وأضاف :" العمل الصحفي مفتوح في غزة يمكن للصحفيين العاملين مع وسائل الاعلام الاسرائيلية إيجاد بدائل لهذا العمل....ان القرار يمنع المراسلين وكل الصحفيين و اي خدمة صحفية من قبل شركات الإنتاج وغيرها وان مخالفة القرار يعتبر مخالفه قانونية يلاحق ويحاسب عليها القانون" .

من جهته رحب حسن عبده المحلل السياسي بالقرار الحكومي في غزة, معتبرا انه قرار صائب باعتبار أن الإعلام الإسرائيلي معادي ومنعه بالعمل داخل قطاع غزة هو قرار صائب. وأضاف :"أعتقد أن هناك ايجابيات عديدة لهذا القرار "

من جهتها قالت عبير ايوب التي تعمل مراسلة لاحدى الصحف الاسرائيلية انها تستغرب قرار الحكومة في غزة بمنع الصحفيين الفلسطينيين من العمل للصحف الإسرائيلية لأن نقل الرواية على لسان فلسطيني ستكون بالتأكيد مفيدة.

وأضافت:"لا يعقل أن يكون هناك صحفيون إسرائيليون يتحدثون عن غزة وهم لا يعيشون فيها وأنا موجودة هنا وارى كل شيء, ولا استطيع أن انقل الصورة لذالك إذا قرأنا غدا تقرير غير محايد لصحيفة إسرائيلية فسيكون الأمر مفهوم لانه لا يوجد اى احد من غزة ينقل الصورة الأخرى".

وكانت الحكومة المقالة اصدرت الثلاثاء قرارا بمنع عمل الصحفيين الفلسطينيين وشركات الانتاج من العمل مع وسائل الاعلام الاسرائيلية.