الثلاثاء: 27/10/2020

مركز حقوقي يدين اختطاف الأجانب الثلاثة بخانيونس ويؤكد فرار الخاطفين وعدم إلقاء القبض عليهم

نشر بتاريخ: 09/08/2005 ( آخر تحديث: 09/08/2005 الساعة: 16:14 )
غزة-معاً- أكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن المختطفين الذين قاموا باختطاف ثلاثة من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين امس لاذوا بالفرار أثناء عملية تحرير المختطفين، مديناً بشدة حادثة الاختطاف، وكذلك إطلاق النار داخل مقر الصليب الأحمر بخانيونس أمس.

وقال بيان صادر عن المركز وصل معاً نسخة منه أن الخاطفين الذين أفرجوا عن الرهائن الثلاثة كريستينا بلانت، بريطانية الجنسية، ستيف زينجلر، سويسري الجنسية ورسمي بعلوشة الفلسطيني لاذوا بالفرار دون أن تُلقي قوات الأمن القبض على أي منهم.

وأدان المركز اقتحام مسلحين لمقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في حي الأمل بخان يونس ومقر البلدية بالمدينة قبل يومين والاعتداء على الصحفيين المتواجدين امام مقر البلدية، وكذلك حادثة إطلاق مسلحين النار باتجاه مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في خان يونس وإلقاءهم عدد من القنابل اليدوية محلية الصنع في محيط المبنى.

وجدد المركز دعوته للسلطة الوطنية الفلسطينية من أجل اتخاذ إجراءات أكثر حزماً، في نطاق ما يسمح به القانون، لوقف هذه الاعتداءات وملاحقة مقترفيها أياً كانوا وتقديمهم للقضاء، مشيراً إلى عدم اتخاذ إجراءات فعالة ضد مقترفي جرائم الاختطاف على نحو خاص في الآونة الأخيرة، وهو ما كان عنصر مشجع على تكرار تلك الجرائم حسب المركز.