السبت: 25/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشعبية القيادة العامة تنفي التوصل لاتفاق جذري لحل أزمة مخيم اليرموك

نشر بتاريخ: 06/01/2013 ( آخر تحديث: 07/01/2013 الساعة: 09:06 )
رام الله - معا - نفت الجبهة الشعبية القيادة العامة الانباء التي تتحدث عن اتفاق بشأن مخيم اليرموك، وان هناك اتفاق جذري لحل أزمة اليرموك تنتظر موافقة القيادة السورية اليوم الاحد.

وافادت الشعبية في بيان لها تلقت معا نسخة منه، تعقيبا على الانباء التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام عن مبادرة من الفصائل الفلسطينية حول مخيم اليرموك وافقت عليها السلطات السورية والجيش الحر الذي يسيطر على المخيم، فقد صرح المحامي حسام عرفات عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية القيادة العامة ان الانباء التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول مبادرة تقدمت بها الفصائل الفلسطينية الى طرفي الازمة السورية النظام والمعارضة المسلحة وموافقتهم عليها ووضع جدول زمني لعودة النازحين الى المخيم يبدأ الاثنين هي انباء غير صحيحة وعارية عن الصحة تماما.

وقال المحامي عرفات ان كل ما في الامر ان شخصية فلسطينية تدعى اياد الشهابي دعت النازحين الى العودة الجماعية الي المخيم ابتداء من يوم الاثنين دون ان يحظي ذلك بأي موافقة من قبل طرفي الازمة في مخيم اليرموك وهي الجيش النظامي والجيش الحر مما جعل هذه الدعوة المخلصة عبارة عن صرخة في الهواء لم يستجب لها احد خصوصا ان الجيش الحر مازال يسيطر علي مخيم اليرموك.

واكد عرفات ان هناك مبادرة جدية يتم تداولها منذ امس الاحد تقدمت بها احدى الفصائل الاسلامية الفلسطينية الى الجيش الحر والقيادة السورية وقد وافق عليها الجيش الحر وتنتظر موافقة السلطات السورية التي من المتوقع تسليم ردها هذا اليوم الاحد.

وتابع عرفات ان هذه المبادرة جدية وشاملة للحل وستعرض على الفصائل الفلسطينية جميعها للموافقة عليها بعد تلقي الرد السوري عليها هذا اليوم الاحد وتتضمن حلا جذريا لازمة النازحين ووجود الجماعات المسلحة في المخيم ورؤية مفصلة حول ادارة المخيم.

وناشد عرفات جميع وسائل الاعلام توخي الدقة في هذ المسائل الحساسة واعدا جميع وسائل الاعلام بتزويدها بتفاصيل الاتفاق النهائي حول مخيم اليرموك فور تلقي الرد السوري عليه هذا اليوم.