الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

الحركة الاسلامية ومؤسسة الأقصى في الداخل تدعو الى مسيرة حاشدة نحو الأقصى الأحد المقبل

نشر بتاريخ: 10/08/2005 ( آخر تحديث: 10/08/2005 الساعة: 13:30 )
معا - وجهت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية دعوة للجماهير العربية والمؤسسات الاسلامية في الداخل لجعل يوم الأحد القادم يوما مميزاً من خلال مسيرة كبيرة تتوجه الى المسجد الاقصى في ظل التهديدات التي تواجهه.
وجاء في الدعوة التي اطلقتها المؤسسة صباح اليوم:
في ظل تهديدات اليمين الاسرائيلي باقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد القريب :
الحركة الاسلامية ومؤسسة الأقصى تدعوان الجماهير العربية الى شدّ الرحال الى المسجد الأقصى بكثافة
دعت الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني ومؤسسة الأقصى لاعمار المقدسات الاسلامية في بيان عمم صباح اليوم الأربعاء الجماهير الفلسطينية في الداخل الى شد الرحال الى المسجد الأقصى بكثافة يوم الأحد القريب 14/8/2005 وجعله يوما مميزاً من أيام الله ، وجاءت هذه الدعوة بناء على قرار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل في ظل اعلان اليمين الاسرائيلي عن يوم صلاة حاشد ودعوة عشرات الآلاف للتجمهر في ساحة البراق يوم الأحد وتهديدات باقتحام المسجد الأقصى المبارك كمحاولة أخيرة منهم منع الانسحاب من قطاع غزة .
وقد عرضت الحركة الاسلامية في بيانها الذي نقلته مؤسسة الأقصى ووصل لـ معا نسخة منه السياسة التي تنتهجها المؤسسة الاسرائيلية تجاه المسجد الأقصى والقدس الشريف والمخططات الهادفة الى هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم ، وقالت في بيانها :"ما فتئت المؤسسة الاسرائيلية تعمل جاهدة على تعزيز وجودها في البلدة القديمة والإحاطة بالمسجد الأقصى المبارك إحاطة الأسوار بالمعصم عاملة كل ما في وسعها لتحويل الاحتلال للمدينة المقدسة ليس الى أمر واقع فحسب بل الى حالة مستديمة يتم التعايش معها وقبولها ، وفي هذا السياق ، سياق الاحتلال نشطت جمعيات ومؤسسات صهيونية وحاريدية ودينية هدفت لهدم المسجد الاقصى المبارك وبناء الهيكل المزعوم مستعينة لتحقيق هذا الدجل والزيف بكل الإمكانيات العلمية والسياسية والباطشة غيرها ، حتى أصبحت مدينة القدس في خطر يشعر بذلك كل زائر وأصبح المسجد الأقصى المبارك في خطر ، وفي الوقت الذي سعت المؤسسة الاسرائيلية بأجهزتها وأذرعها الأمنية المختلفة لتحقيق السيطرة على المسجد الأقصى المبارك عبر نقل التجربة "الناجحة" التي خاضتها في مدينة الخليل والتي حققت فيها السيطرة شبه المطلقة على الحرم الابراهيمي وذلك بخلق معادلة جديدة جاءت بعد مجزرة جولديشطاين وتحرشات مستمرة من قبل المستوطنين وأذرعة الأمن ... واستمراراً في هذا النهج دعا اليمين الاسرائيلي بكل هيئاته الى تظاهرة ضخمة والى التواجد في ساحات حائط البراق يوم الأحد القادم هادفاً من وراء ذلك مكاسب سياسية ودينية."
ودعت الحركة الاسلامية في بيانها عرب الداخل الى "شد الرحال بكثافة الى المسجد الأقصى المبارك للتأكيد على حق المسلمين الديني والتعبدي في المسجد الأقصى ولتفويت الفرصة على الآلاف من اليمين الذين سيأتون ليصلوا في ساحة البراق" وقال البيان :" وإنطلاقاً من الموقف الوطني الصادق الذي أعلنت عنه لجنة المتابعة يوم السبت الموافق 6/8/2005 والذي جاء رداً على دعوة اليمين الاسرائيلي، فقد دعت القيادات السياسية والدينية وأبناء شعبنا لشد الرحال الى المسجد الأقصى، ولذلك فإننا في الحركة الاسلامية ندعوا أهلنا جميعاً شيباً وشباناً نساءاً ورجالاً لشد الرحال الى المسجد الأقصى المبارك وذلك يوم الأحد 14/8/2005 للتأكيد على حقنا المقدس، وحقنا التعبدي، وحقنا الديني، للتأكيد على أن المسجد الأقصى المبارك حق خالص للمسلمين وفقط للمسلمين.
لقد شاءت مشيئة الله تعالى ان يُدفع بنا نحن ابناء هذه الدعوة المباركة والخيرين من ابناء ديننا ودعوتنا لنكون سهما في كنانة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك ، وسنظل ان شاء الله على قدر هذه المسؤولية .
إننا في الحركة الإسلامية وفي مؤسسة الأقصى نتوجه الى قياداتنا العربية وشعبنا المرابط لشد الرحال الى المسجد وتفويت الفرصة على الآلاف المؤلفة من اليمينيين الذين سيأتون من كل حدب وصوب ليصلوا في ساحات البراق . "
ووجهت الحركة الاسلامية عبر بيانها نداء الى شعوب العالم العربي والقيادات السياسية والفكرية والدينية لأخذ دورها المسؤول في الدفاع عن المسجد الأقصى وقالت :" إننا نتوجه الى شعوب العالم العربي والإسلامي والى قياداته السياسية والفكرية والدينية لأخذ دورهم المسؤول في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك ومنع الإنفلات الإسرائيلي الساعي لتهويد المسجد الأقصى المبارك على غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي الشريف، وجعل هذا اليوم يوم تضامن مع المسجد الأقصى المبارك والعمل الجاد في الضغط على الحكومات والمؤسسات الرسمية واتخاذ الموقف الصارم والواضح في قضية المسجد الأقصى المبارك.
اننا اليوم مطالبون أكثر من أي وقت مضى أن نُسجل موقفنا العملي وذلك بشدّ الرحال الى هذا المسجد والرباط في باحاته وحرماته ولن يثنينا حِدهم وحديدهم من هذا المشوار الذي سيطول . "
كما توجهت الحركة الاسلامية الى المجتمع الدولي ومؤسساته وهيئاته ولجانه "للتدخل الفوري لوقف الاعتداء الظالم والآثم على مقدساتنا وعلى المسجد الأقصى المبارك .
وحذرت الحركة الاسلامية في بيانها من مغبة حدوث انفلات أمني وشغب متعمد من قبل اليمين وافتعال احداث لخلق واقع جديد في المسجد الأقصى" وقالت :" ان الاحتلال الاسرائيلي هو السبب المباشر وراء كل المصائب على شعبنا الفلسطيني وعلى مقدساتنا وعلى اقصانا ، وإننا اذ نطالب بزوال الاحتلال الغاشم عن اقصانا ، فإننا نحذر من مغبة حدوث انفلات أمني وشغب متعمد من قبل اليمينيين الذين سيتواجدون في ساحات البُراق ، بهدف افتعال أحداث نحن ندفع ثمنها حتى لا يتم الانسحاب من قطاع غزة وشمال الضفة وليخلقوا واقعا جديدا في المسجد الاقصى المبارك على غرار ما حدث في مسجد الحرم الإبراهيمي في الخليل بعد مذبحة غولدشطاين . "
واكدت الحركة الاسلامية في ختام بيانها ان الحركة الاسلامية ستحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من امكانيات وقدرات :" لنجعل من يوم الاحد القادم يوماً مميزاً في شد الرحال ويوماً من أيام الله تعالى نُشْهِد الله تعالى فيه على أننا سنحمي المسجد الاقصى المبارك بكل ما أوتينا من إمكانيات وقدرات ، وسيظل المسجد الأقصى عزيزا بأهله وعُباده ، وسيظل تاجاً لشعبنا المرابط المجاهد."