الثلاثاء: 24/11/2020

المزارعون في قلقيلية يحتجون امام وزارة الزراعة لعدم صرف تعويضات لهم عن الأضرار التي لحقت باراضيهم لبناء الجدار عليها

نشر بتاريخ: 10/08/2005 ( آخر تحديث: 10/08/2005 الساعة: 17:37 )
قلقيلية- معا- احتج عشرات المزارعين اليوم على عدم صرف تعويضات لهم عن الأضرار التي لحقت بأراضيهم ومحاصيلهم الزراعية جراء بناء الجدار العازل فوق اراضيهم وتدمير ما تبقى منها أثناء الاجتياحات الاسرائيلية لمدينة قلقيلية .

واعتصم العشرات من المزارعين في مقر مديرية وزارة الزراعة في وسط المدينة مطالبين بمقابلة وزير الزراعة لتقديم احتجاجهم له على عدم الصرف لهم من ناحية , وآلية الصرف من ناحية ثانية .

كما احتج المزارعون على المبالغ التي تم صرفها لهم في مطلع هذا الأسبوع وذلك خلال زيارة وزير الزراعة وليد عبدربه لمدينة قلقيلية السبت الماضي , مقارنة مع حجم الخسائر التي قدرتها الوزارة .وقال مزارعون خلال الاعتصام , "أن الوزارة صرفت لبعض المزارعين أكثر من مرة , في حين لم يصرف للكثير منهم أي مبلغ حتى الآن .

ومن ناحيته قال أسامة خضر نائب رئيس اتحاد المزارعين في محافظة قلقيلية لوكالة معا - , "أن صرف التعويضات يتم بطريقة غير سليمة وبشكل مزاجي مضيفا أن المبالغ التي صرفت مطلع الأسبوع الجاري للمزارعين , كان من بينهم أشخاص لا علاقة لهم بالزراعة ولا توجد لهم أراضي زراعية" .

وقال المهندس محمد عصيده مدير وزارة الزراعة في محافظة قلقيلية " أن ادعاءات المزارعين غير واضحة , وبالتالي يتطلب منهم اثبات ما يدّعون بالدليل القاطع , مؤكدا استعداده لتحمل المسؤولية والمساءلة "مشيرا الى وجود مساعدات من أكثر من جهة , فهناك مساعدات جاءت عن طريق المجلس التشريعي , واخرى جاءت عن طريق وزارة الزراعة والاتحادات الزراعية , وبالتالي من هنا جاء الخلط في عملية التوزيع .

وطلبت وزارة الزراعة من موظفيها اخلاء المديرية ومغادرتها هذا اليوم , لامتصاص غضب ونقمة المزارعين حيث تم اخلاء مقر المديرية ومغادرتها , فيما توجه المزارعون الى مقر المحافظة واجتمعوا مع نائب المحافظ الدكتور سميح النصر , وطالبوه بالعمل على انصافهم وصرف التعويضات التي يستحقونها مهددين باتخاذ خطوات احتجاجية تصعيدية اذا لم يتم صرف التعويضات الخاصة بهم في القريب العاجل .