الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

حكومة سلوفينيا تستشير مدير المركز الدولي للاستشارات قبل ترؤسها الاتحاد الأوروبي

نشر بتاريخ: 12/03/2007 ( آخر تحديث: 12/03/2007 الساعة: 11:37 )
معا - عاد وديع أبو نصار، مدير "المركز الدولي للاستشارات" إلى البلاد، بعد زيارة عمل إلى سلوفينيا التقى خلالها عددا من كبار المسؤولين، وبحث معهم إمكانية مشاركة بلادهم في دعم مشاريع للتفاهم العربي-اليهودي في الشرق الأوسط، كما ناقش بعض المسؤولين السلوفينيين فكرة قيام أبو نصار بتقديم المشورة لهم خلال فترة ترؤس بلادهم للاتحاد الأوروبي، والتي ستمتد من أول كانون ثاني 2008 وحتى آخر حزيران من العام نفسه.

وكان أبو نصار قد استهل زيارته إلى لوبليانا، عاصمة سلوفينيا، في لقاءات الاسبوع الماضي، في وزارة الخارجية السوفينية مع كبار مسؤولين الوزارة مختتما إياها بلقاء مطول مع وزير الخارجية ديميتري روبل، الذي أبدى رغبة كبيرة للتعاون مع أبونصار وطاقمه في فهم مجريات الأمور في الشرق الأوسط وفي المساهمة ببعض نشاطات "حوار الحضارات" في المنطقة.

وفي اليوم التالي التقى أبو نصار برئيس أساقفة سلوفينيا، ذات الغالبية الكاثوليكية، والذي أبدى رغبته بأن تساهم كنيسته في الفعاليات التي قد ينسقها أبو نصار مع الحكومة السوفينية، كما وعد رئيس الأساقفة بتلبية طلب أبو نصار بأن يزيد عدد الحجاج الوافدين من بلاده لزيارة الأماكن المقدسة في بلادنا والالتقاء مع السكان المحليين للتعرف على همومهم وقضاياهم.

كما تناول أبو نصار طعام العشاء مع نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة ايتستوك يارتس بحضور أحد كبار رجال الأعمال السلوفينيين الذي عبر عن استعداده فحص إمكانية الاستثمار في مشاريع مختلفة في الوسط العربي والضفة الغربية خاصة وفي إسرائيل والمناطق الفلسطينية عامة.

واختتم أبونصار زيارته إلى سلوفينيا في مؤتمر صحفي حضره عدد كبير من الصحفيين المحليين في مبنى وزارة الخارجية، نحدث خلاله أبونصار عن آفاق التعاون بين طاقمه والحكومة السلوفينية مشيرا إلى وجود رغبة من الطرفين في المضي قدما في مفاوضات بناءة للتوصل إلى تفاهمات مختلفة في هذا الصدد.

الجدير بالذكر أن سلوفينيا هي إحدى جمهوريات يوغسلافيا السابقة التي تحللت إلى ست جمهوريات، وسلوفينيا هي أغنى هذه الجمهوريات وأكثر تقدما والوحيدة من بين هذه الجمهوريات التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي مع تسع دول من شرق ووسط أوروبا في العام 2004.