الخميس: 25/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

خطيب الاقصى محمد حسين :نناشد الضمائر والامم الحية للوقوف ضد مخطط اسرائيلي بهدم منازل في القدس

نشر بتاريخ: 26/05/2005 ( آخر تحديث: 26/05/2005 الساعة: 14:28 )
حذرت مؤسسة الاقصى لاعمار المقدسات الاسلامية من مخطط تنفيذ قوات الاحتلال الاسرائيلي لمخططها هدم عدة بيوت في حي البستان لبلدة سلوان المحاذية للمسجد الاقصى ومعلنة ان قرار المحكمة الاسرائيلية جاء متزامنا مع اصدار مهندس بلدية القدس( اوري شطريت) مرسوما يقضي بهدم الحي باكمله بهدف بناء منتزه وطني باسم منتزه داوود على انقاضه. قال الشيخ محمد حسين انه لا يستغرب من تنفيذ اسرائيل لمخططها معبرا عن الاستنكار والرفض لهدم بيوت امنين وتشريدهم مشيرا الى ان كافة القوانين والانظمة الدولية ترفض ذلك.واضاف انه لايجوز التذرع بحجج تعود الى تاريخ الاف السنين واصفا اياها بالواهية التي تؤدي الى عدم الاستقرار في كل العالم في اشارة الى اتخاذ اسرائيل لهذا القرار بحجة اعادة بناء المنتزه الذي كان قائما زمن الملك داوود حسب ادعائها . مؤكدا ان الهدف من ذلك كله هو احكام السيطرة على القدس وتهويدها , فاسرائيل تعمل على قدم وساق وخطوات متسارعة لتحقيق ذلك . وناشد حسين الضمائر الحية للعمل على انقاذ الحي والوقوف ضد هذا المخطط الخطير الذي يهدد مستقبل المسجد الاقصى ومدين القدس واهلها الفلسطينيين.
من جهته اوضح ناجي عودة عضو لجنة الدفاع عن اراضي وعقارات سلوان بان اللجنة بصدد اتخاذ كافة الاجراءات القانونية و الهندسية للعمل على وقف تنفيذ قرار الهدم واضاف بان الهدف من الاجراءات القانونية هو التصدي لتلك القرارات وان الاجراءات الهندسية التي تشمل تنظيم المنطقة وتحويلها الى منطقة سكنية قد تساعد في تاجيل تنفيذ قوات الاحتلال لقراراتها معربا عن امله في حل سياسي ينقذ المواطنين من سياسة اسرائيل واجراءاتها التعسفية في تشريدهم و تفريغ مدينة القدس من اهلها .
كما افاد بان اللجنة اجتمعت مع وزيرة شؤون القدس هند خوري قبل حوالي الشهر تمخض عنه اصدار قرار من مجلس الوزراء لدعم الاجراءات القانونية والقضائية في انتظارلتنفيذ تلك الاجراءات فعليا لانقاذ الحي ما يتعرض له مدينة القدس من ممارسات يومية تهدف الى تهويدها.