نادي الاسير الفلسطيني: أوضاع معيشية صعبة في سجني بئر السبع وجلبوع

نشر بتاريخ: 13/08/2005 ( آخر تحديث: 13/08/2005 الساعة: 13:50 )
بيت لحم- معا- أفاد محاميا نادي الاسير الفلسطيني فواز الشلودي ورائد محاميد أن الأوضاع الإنسانية والمعيشية في سجني بئر السبع وجلبوع متدهورة للغاية, جاء ذلك خلال زيارة المحاميين لهذين السجنيين والتقائهما عدداً من الأسرى.

واشتكى الأسرى في سجن بئر السبع (اوهلي كيدار): من النقص الحاد في الملابس وعدم السماح للكثير من الأسرى بإدخال أي قطعة من الملابس.

كما ان العديد من الأسرى الذين يتم نقلهم من مركز التوقيف بعد انتهاء التحقيق معهم لا يكون بحوزتهم أية ملابس مما يضطر الأسير الى البقاء بنفس الملابس التي عليه منذ لحظة اعتقاله.

وعلى الرغم من إجراءات إدارة السجن التي تقضي بأن يقوم كل أسير باعداد قائمة بالملابس التي ينوي من ذويه ادخالها له ومن ثم الحصول على تصريح خاص بذلك الا انه يتم إعادة الملابس ويرفض إدخالها رغم الحصول على الموافقة.

واشتكى أسرى بئر السبع أيضاً من عمليات التفتيش المذلة التي يتعرض لها الأهالي عند زيارة أبنائهم ومكوثهم لفترات طويلة جداً واستفزازهم من قبل شرطة السجن.

ويعاني الأسرى من فرض العقوبات عليهم لأتفه الأسباب ودون التحقق منها، وقد تكون العقوبات اما غرامة مالية أو حرمان من زيارة الأهل أو الزج بالحبس الانفرادي.

وفي سجن جلبوع اشتكى الأسرى في هذا السجن من قيام وحدة القمع الخاصة التي تسمى "نخشون" باستفزازهم لدى الخروج إلى المحاكم أو نقلهم إلى السجون, حيث يقوم أفراد هذه الوحدة بضرب المعتقلين وهم مقيدو الأرجل والأيدي.

كما ان العديد من الأسرى في سجن جلبوع ممنوعون من زيارة الأهل ولا يسمح لهم الاتصال بهم ويعتمد أسرى جلبوع في طعامهم على ما يقومون بشرائه من طعام على حسابهم الخاص بسبب رداءة الطعام المقدم من إدارة السجن.

وكذلك يشكو الأسرى من عمليات التنقلات المستمرة مما يخلق عدم استقرار في صفوفهم.