الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

محاضرة طبية في كلية التمريض تحت عنوان "الالتهاب الرئوي البكتيري كليبسيلا"

نشر بتاريخ: 25/03/2007 ( آخر تحديث: 25/03/2007 الساعة: 17:58 )
نابلس- معا- شاركت عميدة كلية التمريض التمريض د. عائده أبو السعود القيسي عقدت كلية التمريض في المحاضرة الطبية بعنوان " الالتهاب الرئوي البكتيري كليبسيلا" والتي عقدت في قاعة مستشفى رفيديا الحكومي.

وقد حضر المحاضرة مدير مستشفى رفيديا الحكومي الدكتور مظهر دروزه والطاقم الطبي والتمريضي والمختبري في المستشفى والمستشفى الوطني، كما شارك ايضا في المحاضرة مديرة التمريض سامية الشايب وقد عرفت الدكتورة عائده القيسي والأستاذة إيمان الشاويش التي شاركت القيسي المحاضرة المرض بأنه عبارة عن التهاب بكتيري في الحويصلات الرئوية التي تمتلئ بسائل صديدي ويمكن أن ينتقل الالتهاب إلى الدم ويعرف ما يسمى بتسمم الدم ، وقد نوقشت في المحاضرة أبعاد المرض وطرق العدوى حيث ينتقل المرض باستنشاق الهواء الملوث بالجراثيم من عطاس أو سعال شخص مصاب أو من الأدوات الخاصة بالشخص المصاب بالتهاب رئوي، وتنتقل الجرثومة من مريض إلى آخر عن طريق الأطباء والممرضات والمرض من بعضهم البعض.

وبينت المحاضرة أن الإحصائيات الاسرائيليه تشير أن هناك 500 مصاب بهذا المرض وأكثر من 120 حالة وفاة علماً بأن الأشخاص كبار السن والمرضى الذين يقيمون بالعناية المركزة والمرضى المصابون بنقص المناعة ومرضى السكري والمرضى الذين يتناولون الكحول والذين يتناولون المضادات الحيوية دون استرشاد هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، حيث أن هذه البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي توجد بشكل طبيعي في الأمعاء للأشخاص الأصحاء وعندما تقل المناعة بسبب كبر السن وغيره تتكاثر البكتيريا وتشق طريقها إلى الرئتين مسببه الالتهاب الرئوي البكتيري، وقد نوقش في المحاضرة طرق العلاج والعناية والوقاية من المرض للحد من انتشار المرض في مستشفياتنا ومراكزنا الطبية حيث ركزت المحاضرة أيضاً على استخدام الإستراتيجيات والقواعد المتبعة عالمياً من قبل الأطباء والممرضين والممرضات وأقارب المرضى لمنع انتشار العدوى من شخص إلى آخر في المستشفيات والمراكز الصحية.