الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الاحتفال بيوم الأرض في ليبيا

نشر بتاريخ: 31/03/2013 ( آخر تحديث: 31/03/2013 الساعة: 15:31 )
طرابلس - معا- في مسرح الكشاف بالعاصمة طرابلس وبحضور حاشد, وبمشاركة أعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية, أحتفل الشعب الفلسطيني في ليبيا بالذكرى الـ 37 ليوم الأرض.

وقد مثل دولة ليبيا في هذه المناسبة عمر حميدان الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني الليبي الذي أكد على وقوف ليبيا حكومة وشعباً مع فلسطين وحقوقها, وأعتبر في كلمة ألقاها أن يوم الأرض يمثّل جوهر القضية الفلسطينية وحقوقه التاريخية, وأشار إلى أن المؤتمر الوطني يتابع عن كثب كل ما يدور في فلسطين, داعياً المجتمع الدولي إلى الاصطفاف خلف فلسطين, ليتمكن شعبها من العيش بكرامة وسلام.

من جهته افتتح السفير الفلسطيني في ليبيا د.المتوكل طه المهرجان بكلمة أسهب فيها عن المعاني التي مثّلها يوم الأرض, والتي كان أهمها أن 30 آذار عام 1976 كان هو الإرهاصة الأولى التي بشّرت بالانتفاضات, معتبراً أن يوم الأرض كان الانتفاضة الأولى للشعب الفلسطيني, التي أعادت على تأكيد وحدة الشعب الفلسطيني, بعد أن عملت النكبة على تقسيمه.

وأكد د.طه على أن الشعب الفلسطيني يسعى بكافة السبل المتاحة لنيل حقوقه, مؤكداً على أن قيادة م.ت.ف هي التي تتمسك بالثوابت وعلى رأسها رمز الشرعية الرئيس محمود عباس, في الوقت الذي ينبغي على الشعب الفلسطيني أن يجعل كل أيام السنة أياماً للأرض, في مواجهة إجراءات الاحتلال واستيطانه.

وأكد د. طه على أن المصالحة هي الردّ الواجب على التهميش والإلغاء, وتعظيم كل أشكال الرباط والتمسك بالحقوق التي ضحى من أجلها الشهداء والجرحى والأسرى.

وأوضح السفير طه على أن صراعنا مع الاحتلال يتركز في ثلاثة محاور هي: الشرعية التاريخية على الأرض, والشرعية الدينية, والشرعية الوطنية الثقافية في مواجهة الاستلاب الثقافي, مع التأكيد على أن فلسطين التاريخية ملك للشعب الفلسطيني, وثمة فرق واضح بين الوطن التاريخي وحدود الدولة المتاحة, وأن المواقع الدينية وعلى رأسها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والحرم الإبراهيمي هي ملك أصيل للشعب الفلسطيني.

وفي المهرجان الذي حضره ونقلته القنوات الفضائية على الهواء مباشرة, قد ألقيت العديد من الكلمات والقصائد الشعرية , ورفعت فيه الأعلام والصور, وقدمت فيه العديد من الأغاني والدبكات الشعبية.