اصابة عدد من المصلين المرابطين في الاقصى اثر الاعتداء عليهم بالضرب من قبل جنود الاحتلال

نشر بتاريخ: 14/08/2005 ( آخر تحديث: 14/08/2005 الساعة: 13:55 )
القدس-معا اكدت مؤسسة الاقصى لاعمار المقدسات الاسلامية قيام عدد من افراد القوات الخاصة في الصباح الباكر بالاعتداء بالضرب على عدد من المرابطين بالقرب من الطريق المؤدي الى باب الاسباط دون سبب .

كانت الحركة الاسلامية داخل الخط الاخضر ومؤسسة الاقصى قد بدأت منذ الساعة الثانية ليلا بتسيير قوافل الحافلات من كافة قرى ومدن الداخل الفلسطيني لنقل المصلين للرباط في المسجد الاقصى المبارك لمنع اي اقتحام للمسجد الاقصى من قبل المستوطنين واليمين الاسرائيلي الذين بدأوا بالتجمع في ساحة البراق في ذكرى ما يسمى خراب الهيكل منذ ساعات الليل المتاخرة, واعلنت عدة جماعات يهودية نيتها اقتحام المسجد الاقصى المبارك صباح اليوم.

ومن جهتها قامت قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية تعدّ بالالاف بالانتشار في محيط المسجد الاقصى والبلدة القديمة ومنعت من تقل أعمارهم عن 45 من دخول المسجد الاقصى منذ عصر يوم امس السبت ، الا انه يتواجد في المسجد الاقصى نحو الفي مصل وهم ممن تواجدوا منذ أمس في الحرم القدسي وواصلوا تواجدهم بالداخل وقضوا ليلتهم معتكفين في داخل المسجد الاقصى للتصدي لأي طارىء من قبل المستوطنين .

وقامت قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية منذ الساعة الثالثة والنصف ليلا باغلاق جميع الشوارع المؤدية الى المسجد الاقصى والبلدة القديمة، ولدى وصول الحافلات من قرى الداخل الفلسطيني قامت قوات كبيرة من الشرطة بمحاصرتهم في منطقة وقوف الحافلات بالقرب من منطقة وادي الجوز، ومنعت المصلين من الاقتراب الى الشوارع المعبدة المؤدية الى المسجد الاقصى مما حدى بالمصلين تأدية صلاة الفجر على أرضية ترابية ترافقت بتحركات واشارات استفزازية للمصلين من قبل افراد الشرطة.

وفي نفس الوقت قام الالاف من اليمين الاسرائيلي والمستوطنين ليلة امس بتجمع حاشد في منطقة باب الساهرة وباتجاه الطريق المؤدي الى باب الاسباط محاطين بحماية شرطية ومن ثم تجمعوا في ساحة البراق في ظل تهديدات من قبلهم باقتحام المسجد الاقصى وقيامهم بممارسات استفزازية في شوارع البلدة القديمة ومحيط المسجد الاقصى.