الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مانديلا : المحامية دقماق تزور اسرى معزولين في قسم العزل في سجن عسقلان

نشر بتاريخ: 29/03/2007 ( آخر تحديث: 29/03/2007 الساعة: 19:04 )
رام الله- معا- تمكنت محامية مؤسسة "مانديلا" ورئيسة مجلس إدارتها بثينة دقماق اليوم من زيارة الاسيرين الشيخ جمال أبو الهيجا وإبراهيم حامد وكلاهما محتجزان في زنازين العزل الانفرادي في سجن عسقلان ، حيث يحتجز أبو الهيجا مع الاسير إيهاب مسعود من رام الله في زنزانة واحدة ، بينما يحتجز الاسير حامد في زنزانة أخرى .

وأثناء الزيارة أفاد الاسير ابو الهيجا أن الاسرى المعزولين يمرون بظروف قاسية جدا معتبرا أن الزنازين ما هي إلا قبور فيها فتحة تحت السقف لا يستطيع الاسرى فيها معرفة الليل من النهار ، وفتحة أخرى في الباب مساحتها 15سم×15سم وعليها قضبان حديدية تغلق خلال ساعات النهار وتفتح ليلا للتأكد ان الاسير داخل الزنزانة ما زال موجود ، كما أن الاسرى المعزولين محرومين من أغلب حقوق الاسرى الطبيعية ، مشيرا أنه ممنوع من زيارة عائلته ومحروم من الالتقاء بأبنائه الثلاثة المعتقلين في السجون الاسرائيلية ، وانهم محرومين حتى من الخضار والفاكهة ومن الصعب أن يمر عليهم يوم يشعرون فيه أنهم ينامون براحة وهدوء لأنهم يحتجزون في قسم فيه عددا من المساجين المدنيين المختلين عقليا وهؤلاء يسببون الازعاج الدائم نتيجة صراخهم المتواصل وقيامهم بالضرب على الابواب والجدران لساعات متأخرة من الليل ، كما أشار أبو الهيجا أن إدارة القسم تمنعهم من نقل أي شيء من زنزانة إلى أخرى ، ولا تسمح لهم بالخروج إلى ساحة الفورة إلا لساعة واحدة فقط ، وان أوضاعهم الصحية تزداد سوءا ومعظمهم يعاني من الصداع وآلام الظهر والارجل نتيجة الظروف الصعبة التي يحتجزون فيها .

فيما أكد الاسير إبراهيم حامد على ظروف العزل القاسية والمعاملة السيئة التي يتعرض لها الاسرى المعزولين ، وانه خلال شهر شباط الماضي تم إقتحام زنزانته ومصادرة كل الاوراق الخاصة به وأنه محروم من زيارة أهله ويتجدد قرار منعه من الزيارة كل شهر من خلال المحكمة وأنه لا يستطيع تلقي أي علاج بدعوى أنه ما زال موقوفا ، علما أنه يعاني من أوجاع في أسنانه ومن ظهور حب في كافة أنحاء جسمه .