الإثنين: 28/09/2020

محافظ الخليل : نأمل أن تقوم اسرائيل بانسحابات أخرى في الضفة

نشر بتاريخ: 14/08/2005 ( آخر تحديث: 14/08/2005 الساعة: 18:54 )
الخليل - معا - اعرب محافظ الخليل الجعبري في تعليق على الانسحاب الاسرائيلي بأن تقوم اسرائيل بانسحابات أخرى في الضفة ، وأن لا يكون هناك اجحاف في قضايا الحل النهائي
.
وقد اجرى مندوب وكالة معا محمد ابو عرام الحوار التالي مع السيد عريف الجعبري :
س1: الانسحاب الاسرائيلي المزمع هو من طرف واحد فلماذا كان ذلك؟
ج: أي انسحاب من أي جزء يعتبر جزء من ازالة الاحتلال وهذا هدف منشود لدينا كفلسطينيين، والاجراءات الأحادية الجانب من قبل اسرائيل غير مقبولة لأننا نحن شريك في عملية السلام حسب الاتفاقات المبرمة بين الطرفين.
في الآونة الأخيرة جرى نوع من الاتصالات من الجهات المسؤولة صاحبة العلاقة وعلى وجه الخصوص الجهات الأمنية ممثلة بوزير الداخلية وقادة الأجهزة الأمنية ووزير الشؤون المدنية لبعض التنسيق المتعلق بالانسحاب ونأمل أن يتم هذا الانسحاب بشكل كامل ويكون أولاً، وأن تلتزم اسرائيل ببنود خارطة الطريق على أن يتم الانسحاب من شمال الضفة وأن يعقبه انسحابات من جميع الاراضي الفلسطينية، وهذه الالتزامات يجب أن يتم تنفيذها من قبل اسرائيل حسب الاتفاقات بين الطرفين، وأن لا يحدث اجحاف في قضايا الحل النهائي بإقامة الجدار وتكثيف الاستيطان وتطويره مما يعني انتزاع أراضي الغير بالقوة، وكل هذه الاجراءات هدفها هو الوصول الى السلام المنشود والتعايش بين شعوب المنطقة بأمن واطمئنان ونحن كفلسطينيين معنيون بالوصول الى السلام من خلال الاساليب السياسية عبر المفاوضات.

س2: ما هو ردّك على مقولة أن انسحاب اسرائيل كان بسبب المقاومة التي أرغمته على الانسحاب من طرف واحد؟
ج: أولاً اسرائيل لو كانت مرتاحة في غزة لم تنسحب، ولكن هناك تكثيف في العمل السياسي من قبل القيادة الفلسطينية وتحركات الرئيس محمود عباس بالاتصال مع الادارة الأمريكية واللجنة الرباعية مما كان له التأثير الكبير بهذا الانجاز واثبتت القيادة الفلسطينية أمام العالم أنها ملتزمة التزاماً حقيقياً بالتهدئة وأن الفلسطينيين لهم هدف واحد هو السلام بالطرق السياسية.

س3: برأيك ما هو مستقبل قطاع غزة بعد الانسحاب؟
ج: يجب على اسرائيل أن لا تضع القيود على تحركات الشعب الفلسطيني من غزة الى الضفة، ويجب أن يكون هناك سيادة فلسطينية كاملة على المناطق المحررة عبر المعابر والموانئ لأن التحرير هو انسحاب المحتل وعدم فرض أي حالة سيادية على المناطق المحررة، كما أنه علينا كشعب فلسطيني بكافة انتماءاته أن نكون على قلب رجل واحد ونضع المصلحة العليا فوق كل اعتبار وأن هناك سلطة واحدة وقانون واحد يطبق على الجميع مع احترام التعددية السياسية.

س3: وأيضاً ما هو مستقبل الضفة بعد هذا الانسحاب؟ وهل سيكون الانسحاب من غزة على حساب الضفة؟
ج: الأرض الفلسطينية أرض متكاملة غير مجزأة، الضفة وغزة هي أرض وطن واحد ما يجري على جزء من الأراضي الفلسطينية يجري على الأرض الفلسطينية متكاملة وعلينا نحن كفلسطينيين واجب تجاه هذا الوطن وتجاه المواطنين، ويجب أن يكون هناك التزام اسرائيلي باحترام الاتفاقات والمواثيق الدولية الى أن نصل الى تحرير الأرض الفلسطينية جميعها من الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، ومن هذا المنطلق سنلتزم نحن كفلسطينيين بالتعايش مع كافة الشعوب والدول المجاورة بامن وسلام وتبادل العلاقات في كافة نواحي الحياة.
والانسحاب على حساب الضفة مرفوض، فغزة أولاً وليس آخراً، وهناك اتفاقات موقعة بين الطرفين يجب تنفيذها، ويجب أن يكون هناك تواصل جغرافي بين غزة والضفة.

س4: ما هي الخطة الفلسطينية فيما لو حدث استيطان جديد في الضفة من قبل مستوطني غزة؟
ج: تكثيف الاستيطان وانتزاع أراضي الغير يعتبر مخالفاً للاتفاقات الموقعة والمواثيق والقرارات الدولية، وهو اجحاف لقضايا الحل النهائي التي يعتبر الاستيطان جزءاً منها ولا يمكن أن يكون هناك سلام بإقامة المستوطنات لأن ذلك يعني عدم ازالة الاحتلال.

س5: بعض الفصائل صرّحت بأنها ستنقل خلاياها العسكرية بعد الانسحاب الى الضفة لمواصلة المقاومة، فما هو رأيك في ذلك؟
ج: يوجد لدينا ميثاق كقيادة وشعب فلسطيني وهو أن السلطة واحدة والقانون واحد ولا يجوز أن يكون هناك أي نشاط غير مشروع إلا ضمن القانون الفلسطيني.

س6: كيف سيصبح مستقبل غزة بعد حالة الحصار التي كانت سبباً في تفاقم الفقر والبطالة في أوساط المواطنين؟
ج: أهم حقل هو الحقل الاقتصادي فأي قيود احتلالية على الموانئ والمعابر او أية عراقيل تحول دون الاتصال بالضفة الغربية أو العالم الخارجي سيؤثر على الناحية الاقتصادية أولاً والتي سينشأ عنها حالة اجتماعية سيئة مما يزيد نسبة الفقر، فيجب أن لا يكون هناك عراقيل في التحرّك لعملية الاستيراد والتصدير.

س7: الآن اسرائيل ستنسحب، فما هي الخطوات التي ستليها برأيك هل سيعود الطرفان الى طاولة المفاوضات للتفاوض على قضايا الحل النهائي؟
ج: على اسرائيل أن تلتزم بذلك وأن لا تتجاهل أي بند من بنود قضايا الحل النهائي، لأنه لا سلام بدون ذلك وبدون الجلوس على طاولة المفاوضات.

س8: في الآونة الأخيرة تحدث عطوفتكم مع عدد من السفراء والقناصل عن موضوع الانسحاب فماذا كانت طبيعة المحادثات؟
ج: توجهنا بالحديث حول غزة أولاً وليس آخراً ويجب أن يعقبها انسحاب من شمال الضفة، والتقيد ببنود خارطة الطريق وعدم تطوير وتكثيف الاستيطان، وعدم مواصلة بناء الجدار الفاصل، والرؤية السياسية التي تتعلق بعملية السلام برمتها ووجود الاحتلال هو عامل من عوامل التطرّف، فالمطلوب من الجميع هو دفع عملية السلام ونبذ العنف حتى يتسنى لجميع شعوب المنطقة أن تعيش بأمن وسلام، ولتطوير العملية الديمقراطية بما يتعلق بالانتخابات لكافة المرافق والمجالس المختلفة، وهناك ما هو ذو أهمية بمكان وهو أن يتم دعم الشعب الفلسطيني لكافة مرافقه والبنية التحتية وهذا يحتاج الى دعم من الادارة الأمريكية واللجنة الرباعية وكافة الدول، ويجب أن يكون هناك ضغط حقيقي من قبل الادارة الأمريكية على القيادة الاسرائيلية حتى تتحقق النظرية المشتركة في احلال السلام في كافة المناطق.