الأربعاء: 21/10/2020

ندوة حول سن المراهقة والطاقة الإيجابية في مدرسة جمال عبدالناصر بنابلس

نشر بتاريخ: 18/04/2013 ( آخر تحديث: 18/04/2013 الساعة: 13:41 )
نابلس - معا - عقدت في مسرح مدرسة جمال عبدالناصر الثانوية للإناث بنابلس، ندوة تربوية بعنوان "سن المراهقة والطاقة الايجابية واثرها على التحصيل العلمي"، بالتعاون مع مجالس الأمهات في المدرسة ومدارس الحاجة رشدة المصري ومدرسة كمال جنبلاط، وبحضور عضوات لجان الأمهات ومجموعه كبيرة من أمهات الطالبات في المدارس الثلاث.

وركزت المرشدة التربوية والاجتماعية عروب جمله على التغييرات التي تحدث في حياة المراهق، والحاجات الاجتماعية والتربوية للفتاة المراهقة وضرورة مراعاة الأهل وخاصة الأم للمرحلة الهامة في حياتها، والتي تشكل مرحلة لبناء وتأسيس الشخصية السليمة والناجحة، مشيرة الى دور مجتمع المدرسة والمعلمات في إبداء قدر كبير من التفهم والاستيعاب لطبيعة المرحلة العمرية للفتاة، داعية الى تفعيل وزيادة التعاون بين المدارس ومجالس آلامهات والأسرة لما في ذلك من تكامل في الأدوار لما فيه مصلحة الطلبة والمراهقين في هذه المرحلة، عارضة مجموعة من الأمثلة والتجارب للتعامل مع مرحلة المراهقة.

وتحدث عصام جمعة المتخصص والخبير في الطاقة والتنمية البشرية عن القدرات الجسدية والعقلية الكامنة في جسم الإنسان، وكيفية إطلاقها من عقالها بشكل صحي و سليم، وكيفية مواجهة ضغوطات ومشاكل الحياة اليومية بشكل ملائم، مع عدد من النصائح الخاصة في فنون التعامل مع الناس، وكيفية التأثير عليهم، والوصول للشخصية الحلم التي يتمناها كل شخص، مع العديد من النصائح الهامة و المفيدة للتغلب على الأمراض الجسدية والنفسية التي من الممكن أن تواجه كل إنسان، و العمل على إزالتها، أو تخفيف آثارها قدر الإمكان.

وأشار الى قدرات المراهقين الكبيرة وطاقاتهم الفعالة، والحاجة الى التعامل معها بحكمه وإيجابية لاطلاقها وتحريك الابداع وتوجيه الطاقة نحو التفوق والتقدم الدراسي والاجتماعي، وكذلك ارشادات للمعلمين والاهل حول افضل الطرق العلمية الحديثة للتعامل مع الطلبة في مرحلة المراهقة.

وتضمنت الندوة نقاشا بين الامهات والمعلمات وعضوات مجالس الامهات، وختمت بالاجابة عن اسئلة الحضور.