فصائل م. ت. ف في لبنان تحذّر من ان شارون ليس رجل سلام

نشر بتاريخ: 15/08/2005 ( آخر تحديث: 15/08/2005 الساعة: 19:41 )
معا - لبنان - اصدرت فصائل م . ت .ف في لبنان بيانا بمناسبة انسحاب اسرائيل من غزة وقالت فيه ( يحتفل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات في هذه اللحظات ببداية الإندحار الاسرائيلي عن قطاع غزة وشمال الضفة والذي جاء نتيجة طبيعية للتضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب الفلسطيني عبر سنوات كفاحه وجهاده المتواصل ضد الاحتلال الاسرائيلي ).

واضافت ( لقد اكد شعبنا وعبر هذه التجربة النضالية الفريدة من نوعها في هذا العصر أن الشعوب لا تقهر، وأنّ الاحتلال دائماً إلى زوال، وأنّ فجر الحرية سيبزغ إن آجلاً وإن عاجلاً ) .

ولكنها حذرت من ان شارون ليس رجل سلام وانه سيحاول تسمين المستوطنات في الضفة الغربية ( إنّ هذه الخطوة التي أقدم عليها شارون من طرف واحد تحمل في طياتها الكثير من المخاطر التي يراهن عليها، فهو بالاساس ليس رجل سلام، وليس في برنامجه عملية سلام، إنه رجل حرب ومجازر واستيطان، لذلك هو يراهن على إنفجار الوضع في الساحة الفلسطينية، وعلى إلهاء العالم بعملية الانسحاب من غزه للإمساك بالقدس والضفة عبر تسمين المستوطنات، وعبر الاستمرار ببناء جدار الفصل العنصري، وتكريس واقع جديد يأخذ بعين الاعتبار المطامع الصهيونية، وينسف أية إمكانية لتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والتي تشكل أساساً لعملية السلام. فالاحتفاظ بالمستوطنات والاستمرار ببناء الجدار، وتهويد الاراضي، وعزل القدس الشرقية عن جوارها، وتقطيع أحيائها يتناقض تماماً مع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وحق الفلسطينيين بالعودة استناداً للقرار 194).