الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

احباط محاولة اقتحام للأقصى من باب السلسلة وباب المغاربة نفذها سبعة متطرفين يهود

نشر بتاريخ: 16/08/2005 ( آخر تحديث: 16/08/2005 الساعة: 11:59 )
القدس-معا- احبط حراس المسجد الأقصى وأفراد من الشرطة الاسرائيلية الليلة الماضية محاولة قام بها سبعة من المتطرفين اليهود المسلحين الدخول الى المسجد الأقصى من ناحيتي باب السلسلة وباب المغاربة.

وتخلل احباط هذه المحاولة عراك بالأيدي بين أفراد الشرطة والمستوطنين السبعة، مما استدعى تدخل قوة اضافية من شرطة الاحتلال قامت بابعادهم من المكان عنوة، بعد أن رددوا هتافات عنصرية معادية للعرب نادوا خلالها بهدم المسجد الأقصى وطرد ما أسموه الغرباء منه.

وترأس هذه المجموعة الكهاني المتطرف ايتمار بن غفير وايتمار اسكين عضوا حركة كاخ الفاشية التي ينسب لأفرادها سلسلة من جرائم القتل والاعتداء على المواطنين الفلسطينيين كان آخرها مجزرة شفا عمرو.

ويشير مراسلنا في القدس أن المدعو بن غفير من أكثر نشطاء الحركة عنفا ضد الموطنين الفلسطينيين وكان نسب اليه في السابق الاعتداء على بعض الشخصيات الفلسطينية من القدس،ومن داخل الخط الاخضر مثل د. أحمد الطيبي، الراحل فيصل الحسيني، وعباس زكي عضو مركزية "فتح".

في حين كان اسكين اتهم قبل سنوات بمحاولة قذف رأس خنزير باتجاه باحات المسجد الأقصى خلال شهر رمضان ما كان سيثير في حينه ردود فعل عنيفة وواسعة في صفوف المصلين الفلسطينيين.

ويضيف مراسلنا، أنه وفي أعقاب تكرر محاولات اقتحام الأقصى على مدى الساعات الثماني والأربعين الماضية قررت ادارة الأوقاف الاسلامية تعزيز الحراسة وتشديدها على جميع بوابات الحرم، في حين أبقت الشرطة الاسرائيلية على تواجد ظاهر لها كالبوابات ونصبت حواجز حديدية للحيلولة دون وصول هذه المجموعات المتطرفة الى منطقة البوابات والاصطدام مع المصلين والحراس الفلسطينيين.