الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزارة التربية تنظم ورشتي عمل حول آليات الحد من العنف في المدارس وعمل معلمي غرف المصادر

نشر بتاريخ: 11/04/2007 ( آخر تحديث: 11/04/2007 الساعة: 15:46 )
رام الله -معا- نظمت وزارة التربية والتعليم العالي اليوم ورشتي عمل منفصلتين، الأولى بعنوان "نحو سياسة شاملة للحد من العنف في المدارس"، شارك فيها مديرو مدارس ومعلمون، والثانية حول عمل معلمي غرف المصادر.

وافتتح الورشة الأولى د. محمد الريماوي مدير عام الصحة المدرسية الذي أشار إلى أهمية الورشة ودورها في رفد تطوير أفكار لبناء سياسات تحد من العنف.

وأشار الريماوي إلى أن هذه الورشة سبقتها عدة لقاءات مع الطلبة وأولياء الأمور في ست مناطق بالضفة، وذلك في إطار سعي الوزارة لبناء سياسة شاملة للحد من العنف في المدارس، مؤكداً أنه سيتم عقد لقاءات وورش عمل أيضاً لاحقاً لمسؤولي الصحة المدرسية وللمرشدين التربويين والمشرفين بهدف المساعدة في وضع سياسات واقعية لمناقشتها مع المعنيين وإقرارها.

وأوضح د. الريماوي أن الوزارة بادرت إلى تنفيذ وتطبيق هذا المشروع ووجّه الشكر لمنظمة اليونيسيف التي موّلته مالياً. مشيراً أنه يتم تنفيذه بمشاركة عدة إدارات عامة كما أنه سيتم إشراك مؤسسات المجتمع المدني في مرحلة لاحقة.

وقد شكلت الوزارة لجنة سياسات للحد من العنف رئيسها الوزير د. ناصر الدين الشاعر ومنسقها د. محمد الريماوي وتضم في عضويتها: ريما الكيلاني وسميح جبر ود. مراد عوض الله وإيهاب شكري ومراد الدريدي ومحمود أبو شما وعبدالرازق غزال، الذين حضروا الورشة.

أما الورشة الثانية فقد افتتحتها ريما الكيلاني مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة التي تحدثت عن دور غرف المصادر في مساعدة الطفل على تخطي صعوبات النطق وصعوبات التعامل مع أدوات الكتابة وكذلك التعامل مع مشكلة اللغة والمشاكل التعليمية.

وحضر الورشة 26 معلماً يمثلون 26 غرفة مصادر في المحافظات، والتي تعنى بالأطفال الذين يعانون من مشكلات تعلم نتيجة إصابتهم بإعاقات عقلية بسيطة أو تعرضهم لمشكلات نفسية ومشاكل جسمية وتوفر المعلمات في غرف المصادر خططاً فردية للطلبة تساعدهم على الاستفادة من التعليم، ويلتحق الطلبة بهذه الغرف في حصص يتلقون فيها مهارات في القراءة والحساب ثم يعودون بعد ذلك إلى صفوفهم.

بدورها قدمت رغدة العزة نبذة عن العلاج الوظيفي وصعوبات الكتابة وآلية التعامل معها في غرفة المصادر، فيما قدمت لبنى زبن مداخلة حول مشكلات النطق الشائعة وآلية التعامل معها.

وقدم خالد تركي مداخلة حول دور المعلم في غرفة المصادر في العلاج الطبيعي، وتحدثت سيرين نصر ومهند خليفة عن أساليب تعديل السلوك، وعرض محمد عيسى عبر فيلم فيديو حصة نموذجية وجرى بعدها نقاش مستفيض.

يذكر أن المؤسسة السويدية للإغاثة الفردية (سوار) تمّول تنفيذ هذا المشروع.