السبت: 15/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

جبهة النضال الشعبي تستنكر تصاعد مسلسل الفلتان الامني

نشر بتاريخ: 11/04/2007 ( آخر تحديث: 11/04/2007 الساعة: 15:50 )
معا- استنكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تصاعد مسلسل الفلتان الأمني الذي يعصف بالأراضي الفلسطينية ويرعب المواطنين من الأطفال والشيوخ والنساء، وإقدام المليشيات المسلحة والخارجة عن الصف الوطني والقانون بعمليات العربدة والزعرنة وتخويف المواطنين، وتفجير وسرقة المحلات التجارية والعبث بأملاك المواطنين.

وأشارت الجبهة في بيان وصل "معا" نسخة عنه إلى أن حصيلة هذه السياسة الإرهابية في تصاعد مستمر، حيث بلغ عدد ضحايا ذلك 152شخصا بينهم 10اطفال، في حين وصل عدد الجرحى 988، جريحا من بينهم 68طفلا.

وأعربت الجبهة عن قلقها من تلك الممارسات الخاطئة التي يذهب حصيلتها أبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة على أن المواطن الفلسطيني يجب أن تصان حريته وحقوقه وحقه بالعيش بأمان دون خوف على أبناءه ونفسه.

ودعت الجبهة وزير الداخلية ورئيس الوزراء هنية، الضرب بيد من حديد ومعاقبة كل الخارجين عن القانون، وحل المليشيات المسلحة التي تعبث بالأمن العام ورفع الغطاء التنظيمي والعائلي عن تلك الفئات التي تمارس أبشع الجرائم وتعبث بأمن الوطن والمواطن.

في الوقت ذاته عبرت الجبهة عن استغرابها من عدم توقف الحكومة أمام هذه الظاهرة دون التحرك وملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة، بل أن كافة الجرائم لازالت تسجل ضد مجهول، للأسف فانه معلوم لدى الجهات المختصة لكنها لا تحرك ساكنا تجاه ذلك، مما يعمق الجرح لدى المواطن الفلسطيني الذي أضحى بين مطرقة الفوضى وغياب القانون وسندان وضع اقتصادي واجتماعي متردي بالإضافة إلى عمليات الاحتلال المستمرة بحقه.

وأشارت الجبهة انه أن الاوان لوضع حد لكافة المظاهر المخلة بالنظام والأمن العام، مشددة على ضرورة خروج الحكومة والمجلس التشريعي من سياسة وضع الخطط إلى دائرة العمل الفعلي وفرض القانون بحق كل المتجاوزين وتقديمهم للعدالة.