الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرئيس السوري: سنردّ على الضربة بضربة

نشر بتاريخ: 30/05/2013 ( آخر تحديث: 31/05/2013 الساعة: 12:35 )
القدس - معا - كشف الرئيس السوري بشار الأسد عن ابلاغ بلاده للجهات العربية والأجنبية نيتها الرد على اي عدوان اسرائيلي جديد على سورية.

وقال الاسد مقابلة مع "قناة المنار" بثتها مساء الخميس "أبلغنا كل الجهات التي إتصلت معنا العربية والأجنبية وأغلبها أجنبية بأننا سنردّ في المرة القادمة. طبعاً حصل هناك أكثر من ردّ ومحاولات خرق إسرائيلية، وتمّ الرد عليها بشكل مباشر ، لكن الردّ المؤقت ليس له قيمة، يعني يكون ردّا طابعه سياسي. نحن إذا أردنا أن نردّ على إسرائيل يجب أن يكون الردّ إستراتيجي".

اضاف "نحن أبلغنا الدول الأخرى بأننا سنردّ على الضربة بضربة. طبعاً من الصعب تحديد الآن أي نوع من الوسائل ستستخدم من الناحية العسكرية، هذا متروك للقيادة العسكرية. ولكن نحن نضع عدة إحتمالات".

وحول فتح جبهة الجولان قال الاسد ان "هناك ضغطا شعبيا واضحا باتجاه فتح جبهة الجولان للمقاومة وهناك حماس حتّى عربي"، واضاف "أتتنا وفود عربية تقول: أين يُسجّل الشباب ؟ يريدون أن يأتوا يقاتلوا إسرائيل".

واشار الى ان "عملية المقاومة ليست عملية بسيطة، ليست هي فقط فتح جبهة بالمعنى الجغرافي بل هي قضية عقائدية سياسية إجتماعية وبالمحصلة تكون قضية عسكرية".

ردا على سؤال حول صواريخ اس-300 وهل وصلت الى سورية قال "نحن لا نعلن عن الموضوع العسكري عادة ، ما الذي يأتينا ، أو ما هو الموجود لدينا ، ولكن بالنسبة لروسيا، العقود غير مرتبطة بالأزمة، نحن نتفاوض معهم على أنواع مختلفة من الأسلحة منذ سنوات، وروسيا ملتزمة مع سوريا بتنفيذ هذه العقود. وأريد أن أقول لا زيارة نتنياهو ولا الأزمة نفسها ولا ظروفها أثّرت على توريد السلاح، فكل ما إتفقنا به مع روسيا سيتمّ ، وتمّ جزء منه في الفترة الماضية، ونحن والروس مستمرون بتنفيذ هذه العقود".