الجمعة: 19/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس الوزراء ابو علاء يدين العملية الإرهابية التي نفذها مستوطن إسرائيلي بحق عمال فلسطينيين

نشر بتاريخ: 17/08/2005 ( آخر تحديث: 17/08/2005 الساعة: 22:42 )
رام الله -معا - أعرب رئيس الوزراء احمد قريع "أبو علاء" عن استنكاره وإدانته للعملية الإرهابية التي نفذها مستوطن إسرائيلي من مستعمرة شيلو جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية اليوم والتي أدت إلى استشهاد وإصابة عدد من المواطنين.

وشدد رئيس الوزراء على "أن هذه العملية ستؤدي إلى موجة من العنف والعنف المضاد في المنطقة مشيرا إلى أن السلطة الفلسطينية كانت قد حذرت الحكومة الإسرائيلية سابقا من إمكانية قيام مثل هذه العمليات الإرهابية والتي أكدت أن الإرهاب الإسرائيلي مستشري وعميق وان الإجراءات الإسرائيلية بحق هؤلاء المتطرفين هي غير جدية غير كافية لمكافحة هذا الإرهاب الذي يستهدف المدنيين الفلسطينيين" مؤكدا على ضرورة توفير حماية دولية للمدنيين الفلسطينيين وسحب سلاح المستوطنين باعتباره سلاح غير شرعي."

وشدد رئيس الوزراء على أن هذه الحوادث تؤكد بشكل واضح أن الإرهاب لا دين له، بل انه يرتبط بظروف أيدلوجية وسياسية تؤدي إلى التعصب والتطرف، محذرا من أن ظاهرة الاستيطان والتعصب العنصري يعود سلبيا على الاستقرار بالمنطقة وعلى مستقبل العملية السلمية ومستقبل العلاقة ما بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي."

كما أكد رئيس الوزراء على أن هذه الحادث يدلل بشكل لا يقبل التأويل على خطورة هؤلاء المتطرفين وعلى أن الاستيطان هو حاضنة الإرهاب والتعصب الإسرائيلي وان إنهاء الاستيطان فقط يمكن أن يؤدي إلى إنهاء الإرهاب، مشيرا إلى ضرورة أن يتم إخلاء جميع المستوطنات كخطوة على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية باعتبار أن إنهاء الاحتلال هو شرط أساسي لإنهاء الإرهاب والتعصب والتطرف الإسرائيلي.

وأشار ابو علاء إلى أن تصريحات رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الإسرائيلية الأخيرة حول تعزيز الاستيطان في الضفة الغربية والقدس إنما تعزز الثقة لدى المتطرفين وتحرضهم وتوفر عنصر أساسي لهم للقيام بهذه الأعمال الإرهابية.

وتوجه رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة واللجنة الرباعية بكافة أعضائها والمجتمع الدولي إلى إدراك خطورة هؤلاء المتطرفين والى تحمل مسؤوليتها في لجم محاولات المتطرفين الإرهابية والتي تهدف إلى تدمير مسيرة السلام ومشروع الدولة الفلسطينية".