الثلاثاء: 05/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني: انخفاض معدلات التفاؤول بتلبية احتياجات الاسر والمجتمع وتراجع التفاؤول بايجاد فرص عمل

نشر بتاريخ: 18/08/2005 ( آخر تحديث: 18/08/2005 الساعة: 16:27 )
رام الله- معا- اظهر مسح للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وجود انخفاض في معدلات التفاؤل بتلبية احتياجات الأسر والمجتمع الى جانب تراجع التفاؤل بإيجاد فرص عمل في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان الجهاز نفذ الدورة الثانية عشرة من مسح مراقبة اتجاهات المجتمع الفلسطيني بشأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية خلال الفترة 10/ 7/ 2005 ولغاية 30/ 7/ 2005 بهدف رصد ومراقبة اتجاهات الأسر الفلسطينية حول الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في ظل الإجراءات الإسرائيلي المختلفة.

حيث بين المسح ان 38.2% من الأسر الفلسطينية أفادت ان حياتهم اليوم اسوأ مما كانت عليه قبل شهر في حين وصفت 13.3% من الاسر الفلسطنية بان حياتهم اليوم افضل مما كانت عليه قبل شهر.

واظهرت النتائج انخفاض نسبة الاسر المتفائلة بتحسن الوضع العام للاسرة على المدى القصير في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة في شهر تموز مقارنة مع شهر نيسان لعام 2005.

كما توقعت 30.5% من الاسر الفلسطينية ان امكانية الحركة والتنقل لهم بعد شهر ستكون افضل مما كانت عليه في الاسبوع الحالي, بواقع 22% في الضفة الغربية و45.4% في قطاع غزة ، خلال دورة تموز 2005 مقابل 33.1% خلال دورة نيسان 2005.

كما اظهرت النتائج ان 38.2% من الاسر الفلسطينية متفائله من امكانية الحصول على فرصة عمل بعد شهر من الان .

وحسب التوقعات على المدى المتوسط اظهرت النتائج انخفاض نسبة الاسر المتفائلة بتحسن الوضع العام للاسرة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة مقارنة مع دورة شهر نيسان 2005.

اما حول امكانيات الحركة والتنقل فقد بينت النتائج ان 32.2% من الاسر الفلسطينية تتوقع ان تكون امكانية الحركة والتنقل خلال الشهور الستة القادمة افضل مما كانت عليه في الاسبوع الحالي.

وافادت 45.9% من الاسر في الاراضي الفلسطينة بانهم متفائلون من امكانية الحصول على فرصة عمل خلال الشهور الستة القادمة.

واشارت النتائج ان 43.9% من الاسر الفلسطينية اظهرت حاجتها للغذاء كأولوية اولى و18.1% من الاسر اظهرت حاجتها للعمل كأولوية اولى و14% حاجتها للمساعدات المالية بينما اظهرت 10% حاجتها لخدمات التعليم مقابل 6.8% من الاسر اظهرت حاجتها للخدمات الصحية كاولوية اولى.