الثلاثاء: 09/08/2022

الآلاف من جماهير محافظة قلقيلية تشيع جثمان الشهيد خليل ولويل

نشر بتاريخ: 18/08/2005 ( آخر تحديث: 18/08/2005 الساعة: 17:12 )
قلقيلية- معا- شيّع حوالي عشرة الاف من المواطنين الفلسطينيين في مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية عصر الخميس جثمان الشهيد خليل ولويل(40 عاما) الذي استشهد برصاص مستوطن حاقد قرب مستوطنة "شيلو" شمال رام الله امس الاربعاء مما اسفر عن استشهاد ثلاثة مواطنين آخرين من محافظة رام الله.

ونقل جثمان الشهيد من مستشفى الوكالة في قلقيلية الى منزله حيث القيت عليه نظرة الوداع وسط مشهد من الحزن والمرارة في نفوس اطفاله الخمسة, ومن ثم نقل الجثمان على اكتاف عشرات المسلحين من كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح, والقسام التابعة لحركة حماس, والعودة التابعة للجبهة الديمقراطية, الى مسجد ابو عبيدة حيث صلّي عليه قبل ان يوارى مثواه الاخير في مقبرة الشهداء بمدينة قلقيلية.

وطالبت كتائب المقاومة بالرد على الجريمة الارهابية وعلت هتافات تطالب بزوال مستوطنة "شيلو" التي ارتكبت على ارضها المجزرة, ووزعت كتائب شهداء الاقصى بيانا خلال جنازة الشهيد ولويل توعدت فيه بالرد على جرائم الارهابيين اليهود التي كان آخرها مجزرتا " شيلو" وشفاعمرو اللتين نفذهما مستوطنان ارهابيان وأوقعتا عددا كبيرا من الشهداء والجرحى الفلسطينيين.

من جانبها اكد الممثلون عن الفصائل الفلسطينية المشاركين في الجنازة على ضرورة الرد على هذه العملية البشعة ".

من جانب آخر صرح الدكتور محمد الهاشم الذي كشف على جثمان الشهيد في مستشفى الوكالة لمراسل وكالة معا - ان الشهيد اصيب بست رصاصات اثنتان منها استقرتا في رأسه واثنتان في قلبه, والرصاصتان الاخريان استقرتا في كتفيه الايمين والايسر, واكد الطبيب ان النار اطلقت على الشهيد من مسافة لا تتجاوز الثلاثة امتار مما ادى الى استشهاده على الفور.

يذكر ان مستوطنا اسرائيليا متطرفا كان قد ارتكب أمس مجزرة بحق مجموعة من العمال الفلسطينيين الذين كانوا في طريق عودتهم من عملهم قرب مستوطنة "شيلو" شمال محافظة رام الله, مما ادى الى استشهاد اربعة من العمال واصابة ثلاثة آخرين بجراح.