الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مديرية التربية والتعليم في غزة تنظم مهرجانها الثقافي ومعرضها الفني الثالث عشر

نشر بتاريخ: 30/04/2007 ( آخر تحديث: 30/04/2007 الساعة: 14:32 )
غزة- معا- نظمت مديرية التربية والتعليم في غزة, اليوم الاثنين, مهرجانها الثقافي ومعرضها الفني الثالث عشر, وذلك في قاعة الكرامة بمدرسة فلسطين الثانوية للبنين بمدينة غزة، برعاية أ. علي عبد المجيد أبو سمك مدير تربية بغزة, وسيستمر مدة ثلاث أيام.

وحضر الافتتاح د. محمد أبو شقير, وكيل وزارة التربية والتعليم العالي, وأ. جرير القدوة مستشار الرئيس لشؤون التعليم, وأ. زينب الوزير الوكيل المساعد, وأ. نعمان الشريف مدير عام العلاقات، ود. محمد أبو جراد مدير عام التعليم العالي, وأ. باسمة القدوة مدير عام مساعد الأنشطة, ونائبي مدير تربية بغزة, أ. محمد البنا, وأ. سمية النخالة, وأ. سلمان الجرجاوي رئيس قسم الأنشطة، ونائب مدير تربية شمال غزة, وأ. نصر سهمود, د. زياد الجرجاوي مدير منطقة غزة التعليمية, ود. عاطف أبو حمادة منسق برنامج التربية, اضافة الى عدد كبير من رجالات التعليم والسلطة الوطنية الفلسطينية, ومدراء المدارس ورؤساء الأقسام ومدرسي ومدرسات, وحشد كبير من أولياء أمور الطلبة والمدعوين.

افتتح المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني, وآيات من القرآن الكريم, وألقى كلمة الافتتاح أ. محمود المدهون, حيث رحب بوكيل الوزارة والحضور وشكر وزارة التربية والتعليم المظلة لرعاية الأنشطة والمهرجانات.

وأضاف الدهون أن عملية التعليم تؤدي إلى تعلم فاعل يهدف إلى خلق جيل واع قادر على تطبيق ما يتعلمه في حياته اليومية, مؤكدا على إبداعات الطلبة في المجالات الفنية والتراثية والإعلامية والعلمية والموسيقية والكشفية وإشغال الإبرة التي تعبر عن أفكارهم وأحاسيسهم وهواياتهم.

وبدوره, رحب مدير تربية غزة أ. علي أبوسمك, بالحضور وقدم التهاني للطلبة والمعلمين ومدراء المدارس، كما حيا القائمين على المعرض, مؤكدا أن المعرض ابرز إبداعات وابتكارات الطلبة التي حققت البطولات على مستوى أقرانهم, وفازوا في مسابقات ثقافية على مستوى فلسطين والدول العربية, منهم شعبان صبيح دينا أبو حصيرة, وقائلاً: إن وزارة التربية والتعليم حرصت على بناء شخصية الطالب الفلسطيني ليكون مواطنا صالحا عارفاً بحق وطنه عليه وواجبه تجاه هذا الوطن".

وفي كلمة لوكيل الوزارة, الدكتور محمد أبو شقير, رحب فيها بالحضور وشكر مديرية تربية غزة على جهودها الجبارة التي بذلتها من اجل إقامة وإنجاح المهرجان والمعرض.

كما وأكد أبو شقير على أهمية المعارض الفنية للكشف عن المواهب والإبداعات للطلاب علما بأنها مثلت فلسطين في المحافل الدولية, مشيرا إلى أهمية النشاطات التربوية والمهرجانات الفنية ودورها الفعال في بناء وتنمية شخصية الطالب العقلية والنفسية والجسمية، مؤكدا أن الرسومات واللوحات الفنية تبرز إبداعات ومواهب الطلاب عما يتفق مع الفن العربي الأصيل.

وقد شارك في المهرجان الثقافي والمعرض الفني عدد كبير من مدارس تربية وتعليم غزة, واشتمل المهرجان على فقرة النشيد جماعي إعداد وتلحين أ. إبراهيم داوود, ودبكة شعبية إعداد أ.محمود شقليه.

كما احتوى المعرض الفني والتراثي على رسومات معبرة ومطرزات ومجسمات وأشغال يدوية وتراثية وأشغال الإبرة ولوحات وفعاليات طلبة المدارس المشاركة وكلها تعزز الانتماء للوطن.

وفي نهاية المهرجان توجه الحضور للمعرض الفني، وتجولوا بداخله معربين عن إعجابهم بأعمال الطلبة.