الأربعاء: 22/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب أبو ليلى يدين الاعتداء على المسيرة العمالية ويحذر من التسارع المفزع للبطالة في فلسطين

نشر بتاريخ: 01/05/2007 ( آخر تحديث: 01/05/2007 الساعة: 15:10 )
رام الله -معا- أدان النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى"، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، رئيس لجنة القضايا الاجتماعية في المجلس التشريعي الفلسطيني، اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي على المسيرة السلمية التي نظمها الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي على حاجز قلنديا، واستخدامهم قنابل الغاز والصوت والهراوات لقمع المتظاهرين.

كما أدان أبو ليلى قيام جنود الاحتلال وبشكل غير مبرر باعتقال النقابي محمود خليفة (أبو أمجد) نائب أمين سر كتلة الوحدة العمالية في الضفة، حيث تم اعتقاله بالقوة من بين المتظاهرين، مطالبا بالإفراج الفوري عنه.

وأكد أبو ليلى في كلمته خلال المسيرة على وحدة عمال فلسطين في مواجهة الاحتلال وممارساته، مشيرا إلى ان تنظيم هذه المسيرة في مواجهة معبر قلنديا هي صرخة للعالم اجمع بضرورة إزالة هذه الحواجز التي تقطع أواصل المواطن الفلسطيني بشكل عام وحياة العمال بشكل خاص ومصادر رزقهم.

وطالب النائب أبو ليلى العالم وشعوبه الحية والمحبة للسلام الانتصار لحقوق الشعب الفلسطيني العادلة ولطبقته العاملة، داعيا إياهم الضغط على حكوماتهم لوقف الممارسات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

وحذر أبو ليلى من التسارع المفزع للبطالة في فلسطين، وتدهور الخدمات الحكومية، داعيا حكومة الوحدة الوطنية إلى بلورة خطة واقعية وملموسة لمواجهة الحصار المفروض على شعبنا، والخروج من حالة التخبط وضياع البوصلة، والى توفير مقومات الصمود للشعب الفلسطيني في مواجهته للاحتلال ومخططاته، ووضع الحلول لقضية البطالة والفقر، وإنهاء مشكلة الرواتب لموظفي القطاع العام.