الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

حركة فتح بمصر تلتقي مجموعة من الاعلاميين وممثلي الاحزاب المصرية

نشر بتاريخ: 20/08/2013 ( آخر تحديث: 20/08/2013 الساعة: 19:54 )
القاهرة -معا - التقت قيادة حركة فتح بمصر بمجموعة من الاعلاميين المصريين وبعض ممثلي الاحزاب المصرية لاطلاعهم على موقف القيادة الفلسطينية تجاه الاحداث الدائرة بمصر .

واوضح دكتور جهاد الحرازين المتحدث الاعلامي لحركة فتح فى مصر الموقف الفلسطيني والذي عبرت عنه القيادة الفلسطينية في بيانها ونقله السفير الفلسطيني بمصر دكتور بركات الفرا والذي جاء متوافقا مع المواقف العربية المخلصة والشريفة الداعية الى حماية مصر والذود عنها امام المخططات الدولية الهادفة لإثارة القلاقل وعدم الاستقرار من خلال مجموعة من الادوات.

واشار الحرازين الى ان القيادة الفلسطينية ومنذ اللحظة الاولى اصدرت بيانا عبرت فيه عن رفضها لكل الاحداث الجارية في مصر والتي تحاول الانتقاص من السيادة المصرية محذرة من الانجرار الى المستنقع التخريبى والمدمر للدولة المصرية مؤكدة على وقوفها مع ما تراه الشعوب وتقره من مصلحة لها لان ارادة الشعوب هى الغالبة في كل زمان ومكان مع التأكيد على عدم التدخل بأي شان داخلي لأى من الدول واوضحت القيادة بان الاستقرار فى مصر وعودة الامان هو مصلحة عربية وقومية بالدرجة الاولى لذلك لابد من الوقوف بكل قوة لأجل دعم مصر وشعبها فى كافة المحافل حفاظا على قوة الامة العربية ووحدتها وتمنت القيادة الخير والسلامة والامن والاطمئنان لمصر وشعبها مشيرا الى ان حركة فتح تعمل دائما من عمق انتمائها الوطنىوالعربى تجاه كافة القضايا لأنها الحركة الثورية التى نبعت من رحم المعاناة متمنيا على الجميع ان يضعوا مصلحة الوطن وارادة الشعب فوق كل اعتبار مشيدا الحرازين بالدور الوطنى الكبير الذى قامت به المملكة العربية السعودية بزعيمها خادم الحرميين الشريفيين جلالة الملك عبدالله حفظه الله الذى احيا العروبة من جديد وما تبعه من مواقف عربية مشرفة تعطى الامل بان النصر صبر ساعة وات لا محالة.

ومن جانبه اشار دكتور ايمن الرقب مفوض العلاقات الخارجية بحركة فتح في مصر الى العلاقة الفلسطينية المصرية التي يجب الا تشوبها اية شوائب وان الاوان لكي يعود للعروبة مجدها وانتصاراتها لكي ترسل رسالة للعالم اجمع بانه لم يعد بالممكن ان تبقى هذه الامة العربية تابعة ومتلقية للأوامر او منفذة لأجندات خارجية هذه الامة خلقت لتكون قائدة ورائدة فى كل شئ مؤكدا لهم ان القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس تتابع عن كثب كل ما يحدث في مصر ويأتي ذلك من خلال الحرص على هذه الدولة العظيمة وهذا الشعب البطل الذى وقف هو وقيادته فى كافة المواقف بجانب شعبنا الفلسطيني وحجم العلاقة المتواصلة والازلية والتاريخية ما بين شعبينا الفلسطينىوالمصرىلأننا بحكم الجغرافيا لن نستطيع ان نبتعد او نتخلى عن بعضنا البعض فالمصير المشترك واحد .

ودلل دكتور الرقب على هذه العلاقة بأمثلة كثيرة مستذكرا كيف هبت مصر ودافعت وحاربت فى فلسطين فاختلط الدم المصري بالتراب الفلسطينى والهبات الجماهيرية التي قام بها الشعب المصري فى كافة المواقف لدعم شعبنا الفلسطينى والدبلوماسية المصرية بالإضافة الى الدم الفلسطيني الذى سال وروى الارض المصرية اثناء العدوان الثلاثى وحرب 67 ونصر اكتوبر 1973 مما يعني ان هذه العلاقة لن تتأثر او تشوبها اية شائبة مشددا على وحدة الصف فى مواجهة كافة المخططات الهادفة للنيل من شعوبنا العربية ومقدراتنا الوطنية داعيا الى استثمار دعوة الموقف العربى الواحد لتطويرها والوصول بها الى الموقف المقرر على الصعيد الدولى .

وبنهاية اللقاء نقل الاخوة الى جميع الحضور تحيات قيادة الحركة ممثلة بقائدها الرئيس محمود عباس ولجنتها المركزية وكافة مؤسساتها وتمنياتهم بالأمن والاستقرار والسلامة لمصر ولشعبها ولكل امتنا العربية.