الخميس: 23/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

سلفيت: تسرب مجاري مستوطنة "أريئيل" بين منازل بروقين

نشر بتاريخ: 03/09/2013 ( آخر تحديث: 03/09/2013 الساعة: 10:50 )
سلفيت- معا - شكا مواطنون من بلدة بروقين غرب مدينة سلفيت من تسرب مجاري مستوطنة "ارئيل" بين منازلهم خاصة في منطقة الواد، وهو ما ادى ايضا لكثرة القوارض والبعوض والخنازير داخل بلدتهم.

وافاد المواطن حازم ضمرة من البلدة بان المجاري تسببت بوجد حساسية وندوب تلازم زوجته "ام محمد" وان اطباء الجلد عجزوا عن معرفة نوع المرض، مما كبده خسائر مادية كبيرة، مناشدا علاج زوجته ووقف تدفق المجاري قرب منزله ومنازل الجيران.

وتشير الاحصائيات الفلسطينية الى ان معدل استهلاك الفرد في مستوطنات محافظة سلفيت من بينها مستوطنة "أرئيل" يبلغ 400 لتر يوميا للمستوطن الواحد؛ وهي اضعاف معدل استهلاك الفلسطيني والتي تبلغ حصته بأقل من ذلك بكثير.

بدوره أكد الباحث والاعلامي خالد معالي والمتابع للتوسع الاستيطاني في محافظة سلفيت الى ان سكب مجاري المستوطنين أدى الى تلويث البيئة، من هواء وتربة ومياه ينابيع بروقين الثلاث (بورنيه ومسيطه والعين) التي تقع قرب الوادي الذي تجري فيه مجاري مستوطنة "أرئيل"، وهو ما يهدد أيضاً ينابيع بلدة كفر الديك المجاورة للقرية.

ولفت الى ان مجاري المستوطنة خربت وانهت منطقة سياحية داخلية تتبع لسلفيت وهي منطقة المطوي بسبب الروائح الكريهة.

وأشار الى ان بلدة بروقين محاطة بست مستوطنات هي "أرئيل" و"بركان" ومستوطنتي "إيلي زهاف" و"بدوئيل" القريبتين و"بروخين"، والمستوطنة الجديدة "ليشم"حيث تم سرقة آلاف الدونمات الزراعية والمراعي لأجل المستوطنات.

ولفت إلى أن السلطات في الوقت الذي تسمح فيه للمستوطنين بالتوسع والسرقة والنهب والبناء على أراضي المواطنين؛ تواصل في المقابل سياسة التضييق والتنكيل بحق المواطنين أنفسهم، حيث أنه في بلدة بروقين وحدها يوجد ثمانية منازل مهددة بالهدم بحجج ومزاعم واهية وكاذبة من قبيل البناء بدون ترخيص.