الثلاثاء: 21/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

المفتي العام يستنكر هدم عمارة المجلس الاسلامي قرب مقبرة مأمن الله في القدس

نشر بتاريخ: 06/05/2007 ( آخر تحديث: 06/05/2007 الساعة: 16:33 )
القدس-معا- استنكر الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الاقصى قيام سلطات الاحتلال بهدم عمارة الوقف الاسلامي في القدس بالقرب من مقبرة مأمن الله.

وقال المفتي في بيان وصل "معا" نسخة عنه ان هذه العمارة شيدت في اواخر العام 1928م وهي من املاك الوقف الاسلامي, مضيفا ان سلطات الاحتلال تعمل على هدم وتدمير المعالم الاسلامية والعربية واستبدالها بمعالم وآثار اسرائيلية مزورة بهدف طمس الحقائق.

واضاف المفتي ان سلطات الاحتلال قامت مؤخرا باستبدال حجارة في سور القدس الوقفية الاسلامية, محذرا من خطورة هذه التصرفات, مبينا ان سلطات الاحتلال ما والت تعبث بمقبرة مأمن الله وعملت جاهدة على تحويل ارضها الى ما يسمى " بمتحف التسامح".

ونوه المفتي الى ان سلطات الاحتلال تعمل كل ما بوسعها للتضييق على سكان القدس العرب بهدف تفريغ المدينة من سكانها الاصليين وتهويدها واسرلتها, مناشدا جميع المواطنين والمؤسسات العمل على ترميم البيوت واعمارها وتفويت الفرصة على سلطات الاحتلال حفاظا على هذه الاماكن من ان تمس, مؤكدا على ضرورة الثبات في وجه هذه الهجمة التي تطال البشر والحجر وكل ما هو اصيل في القدس.