السبت: 22/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

فوز كتلة الانتفاضة "تحالف فتح والديمقراطية "بانتخابات خضوري

نشر بتاريخ: 07/05/2007 ( آخر تحديث: 07/05/2007 الساعة: 18:17 )
طولكرم- معا- فازت كتلة الإنتفاضة (تحالف حركة فتح مع الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين) في انتخابات مجلس طلبة كلية فلسطين التقنية خضوري"طولكرم".

وجاء إعلان الفوز خلال مؤتمر صحفي عقده عميد الكلية الدكتور معتصم بعباع داخل حرم الكلية، بحضور نائبه الاكاديمي الاستاذ منصور الحضيري، ومسؤول العلاقات العامة في الكلية الاستاذ رشيد الراميني.

وبيّن بعباع، ان عدد اصحاب حق الإقتراع في الكلية هو (1304) طالباً و طالبةً، صوّت منهم (1136) طالباً و طالبةً، حيث وصلت نسبة الإقتراع 87,1%، مشيراً الى ان كتلة الإنتفاضة(تحالف فتح مع الديمقراطية) حصلت على(663)صوت، وكتلة فلسطين(تحالف حماس مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) على(419) صوت، وكان عدد الاوراق الملغاة(54)ورقة.

واضاف الدكتور بعباع، ان كتلة الانتفاضة تكون بذلك قد حصلت على(17) مقعداً، وكتلة فلسطين على(10)مقاعد من مقاعد الجمعية العمومية وعددها (27)مقعداً، حيث جرت الانتخابات لهذا العام حسب التمثيل النسبي للمرة الاولى.

وتمنى عميد الكلية الدكتور معتصم بعباع ان يكون هذا المجلس هو اول مجلس يشكل مع بداية تحويل الكلية الى جامعة تقنية مع بداية العام الدراسي القادم، داعياً كافة الفصائل الى المشاركة في تشكيله وان لا يقتصر على فصيل واحد.

وحث بعباع الفائزين في انتخابات المجلس، على التعاون على خدمة الطلبة و الجامعة، وتوفير كافة احتياجاتهم، وان تكون الوحدة الوطنية هي السائدة في تعاملهم.

هذا واحتفلت كتلة الإنتفاضة و مناصريها بفوزهم في الانتخابات، وسط اطلاق للنيران والالعاب النارية، كما قاموا بتسيير مسيرة سيارات متوجهة الى داخل مدينة طولكرم، تعبيراً عن فرحتهم بالفوز.

وهنأت حركة فتح في طولكرم كتلة الانتفاضة بفوزها في انتخابات مجلس طلبة كلية فلسطين التقنية"خضوري" التي جرت اليوم الإثنين.

واوضح الناطق باسم الحركة في طولكرم سمير نايفة في بيان وصلت " معا " نسخة منه "ان هذا الفوز الباهر لهو دليل اخر على النهوض بالعملاق الفتحاوي وعلى عافيته، مثلما هو دليل آخر على ما تشهده الساحة الفتحاوية في محافظة طولكرم وكل محافظات الوطن من استعادة لزمام الامور واعادة لثقلها ووزنها الطبيعي".

واضاف نايفه "ان نجاحات الشبيبة الفتحاوية في خضوري هو مؤشر كبير على عودة الامور الى نصابها على صعيد الريادة التي ظلت تحظى بها حركة فتح منذ انطلاقتها في العام 1965 وحتى اليوم، كونها حركة بنت امجادها على إرث نضالي توج بالاف الشهداء واضعافهم من الجرحى والاسرى الفتحاويين وعلى راسهم النخبة الفتحاوية التي قضت نحبها وهي تحمل لواء الثورة وراية الفتح".

وأشار نايفه في بيانه "ان طلبة الجامعات هم الشريحة الاكثر وعيا وهم جيل المستقبل الذي تعول عليه القيادة الفتحاوية كثيرا، كما ان فوز كتلة الإنتفاضة اليوم في خضوري طولكرم سبقه جملة من الإنتصارات على صعيد اتحادات الطلبة في جامعة القدس المفتوحة بكافة مناطقها التعليمية وفي بيت لحم وابو ديس والنجاح".