الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

المعرض البيولوجي الأول في جامعة القدس يشهد اقبالاً كبيراً في يومه الثاني

نشر بتاريخ: 07/05/2007 ( آخر تحديث: 07/05/2007 الساعة: 18:26 )
القدس- معا- شهد اليوم الثاني من المعرض البيولوجي الذي تنظمه دائرة العلوم الحياتية، كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة القدس، إقبالاً كبيراً من المدارس والطلبة والأكاديميين من خارج الجامعة وداخلها، إضافة إلى العديد من الوفود الأجنبية والمحلية.

وكان المعرض قد افتتح امس الاحد تحت رعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سري نسيبة وبحضور النائب التنفيذي لرئيس الجامعة الدكتور حسن الدويك ومساعد الرئيس لشؤون التطوير والتخطيط د. بديع السرطاوي والقائم بأعمال نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية د. صقر درويش وعميد كلية العلوم والتكنولوجيا د. أمين الغروز ورئيس دائرة العلوم الحياتية د. عزام صالح، إضافة إلى الكثير من العمداء ورؤساء الدوائر وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة القدس.

وقد صرح د. عزام صالح رئيس الدائرة، أن هذا المعرض الذي تنظمه الدائرة يأتي ضمن إطار السياسة التي تتبعها جامعة القدس، والتي تهدف إلى تفعيل العلاقة ما بين الجامعة والمجتمع المحلي، وتنشيط التفاعل ما بين الأكاديميين والباحثين والطلبة من داخل الجامعة وخارجها.

ويهدف المعرض الذي يستمر يومين إلى التعريف بالتنوع الحيوي وكذلك بأهم الطرق والأجهزة المستخدمة في البحوث البيولوجية حيث يحتوي على النباتات، الحيوانات (فقاريات ولا فقاريات)، الكائنات المجهرية، جسم الإنسان، التكنولوجيا الحيوية، التكنولوجيا الطبية ، الأجهزة والوسائل المستخدمة في البحوث البيولوجية.

وقد نوّه د. صالح، ان التزايد السكاني المضطرد في العالم، أدى إلى الحاجة المتزايدة لترشيد استخدام المصادر الطبيعية نظراً للأخطار المحدقة بها، وقد أدى ذلك إلى نشوء حاجة متزايدة لمتخصصين مؤهلين قادرين على التعامل مع ما يستجد من تحديات أكاديمية وبحثية وخدماتية، فيما يتعلق بالمجالات المختلفة للعلوم الحياتية، وذلك من أجل المساهمة في تعظيم الاستفادة من المصادر الطبيعية الحية والتخفيف من العوامل التي قد تهددها. فالحاجة إلى خريجين مؤهلين في العلوم الحياتية هي كبيرة حاليا ومتزايدة مستقبليا، سواءا في سوق العمل الفلسطيني أو الأسواق العربية والعالمية.

وإستجابة لهذا الطلب المتزايد، فقد تم تأسيس دائرة العلوم الحياتية في جامعة القدس سنة 1983، ومنذ ذلك الحين تفخر الدائرة بقيامها بتزويد المجتمع المحلي والعربي والدولي بأكثر من 360 خريجة وخريج يعملون في شتى المجالات البحثية والأكاديمية والخدماتية في القطاعين العام والخاص، وقد تميز الكثير منهم في أعمالهم أيما تميز، وحاليا يوجد في الدائرة أكثر من 240 طالبة و طالب موزعين على أربع سنوات أكاديمية.

وقد أوضح د. صالح أن الدائرة تطرح تخصص رئيسي في العلوم الحياتية وثلاث تخصصات فرعية في: التكنولوجيا الطبية، علم الحيوان، وعلم النبات، وسوف تقوم قريباً بطرح تخصصين فرعيين جديدين هما التقانة الحيوية والكيمياء الحيوية. ومن أجل تسهيل التواصل مع الفروع العلمية الأخرى فإن الدائرة تقدم تخصصا فرعيا في العلوم الحياتية للطلاب من الدوائر الأخرى.

من ناحية أخرى فإن طلبة الدائرة يستطيعون أن يتخصصوا في تخصصات فرعية من دوائر أخرى, وتعكف الدائرة حالياً على الاعداد لبرنامج ماجستير في العلوم الحياتية والتقانة الحيوية، مستفيدة من التطور الكبير الذي شهدته في السنوات الأخيرة سواء على الصعيد البحثي أو الأكاديمي حيث يعمل في الدائرة 11 عضو هيئة تدريسية من حملة الدكتوراه والماجستير في شتى المجالات وكذلك يوجد 12 مساعد بحث وتدريس وفني مختبر.