الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

تعقيباً على لقاء وزيري خارجية مصر والأردن مع ليفني.. حماس "إذا لم يستطع العرب فك الحصار.. فليقاطعوا إسرائيل"

نشر بتاريخ: 12/05/2007 ( آخر تحديث: 12/05/2007 الساعة: 13:00 )
بيت لحم- معا- قالت حركة حماس:" كان الأجدر بالدول العربية ومنذ قمة الرياض البدء الفوري بتنفيذ أولى أولويات هذه القمة والمتمثلة في كسر الحصار المالي عن الشعب الفلسطيني بضمان وصول المساعدات العربية إليه خاصة في ظل الظرف الصعبة والحالة المأساوية التي يعشها الشعب الفلسطيني, وبكسر الحصار السياسي بالتعامل مع حكومة الوحدة الوطنية بشكل مباشر ودون تمييز أو انتقائية, وهو الموقف الذي لم تنجزه بعض الدول العربية -للأسف- حتى الآن".

جاء موقف حماس على لسان أحد متحدثيها تعقيباً على لقاء وزراء خارجية مصر والأردن بوزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفي ليفني في مصر, في سياق (تسويق المبادرة العربية) بتكليف من الجامعة العربية.

واعتبرت الحركة هذا اللقاء "بمثابة لقاء ترويجي لإسرائيل بامتياز في مرحلة إسرائيل فيها أحوج ما تكون لأي حراك شكلي يخرجها من حالة انعدام الوزن والتأثير لقيادتها المترنحة على إثر تقرير "فينو غراد" وتقبع في منطقة من الفراغ السياسي الداخلي".

وأضاف المتحدث "أن إسرائيل ومنذ إطلاق المبادرة العربية في قمة بيروت عام 2002 قد أعلنت موقفها وبوضوح برفضها لهذه المبادرة واعتبرها شارون (لا تساوي الحبر الذي كتبت به), وهي تكرر الان ذات الموقف وبصيغ ضبابية اشتراطية تهدف من خلالها إلى استثمار ما يهمها من هذه المبادرة وهو التطبيع مع العالم العربي والإسلامي, وإفراغها من أي ثمن قد تضطر إلى دفعه".

واختتم المتحدث بدعوة "الدول العربية إلى استثمار الحالة التي تعيشها المنطقة من متغيرات إقليمية ودولية تشي بالضعف المتنامي للسطوة الأمريكية وتردي الوضع الإسرائيلي الداخلي وذلك بالبحث في خيارات وبدائل جديدة تمكن الوضع العربي من التحرك بما يحقق مصالح شعوب المنطقة العربية".