الأربعاء: 22/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزير الاعلام يحذر من خطورة المخطط الاسرائيلي الهادف الى تهجير سكان قرية العقبة

نشر بتاريخ: 12/05/2007 ( آخر تحديث: 12/05/2007 الساعة: 14:49 )
رام الله- معا- حذر وزير الاعلام الدكتور مصطفى البرغوثي من مخاطر المخطط الذي تنفذه سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد قرية العقبة في منطقة طوباس والذي يهدد وجودها.

وقال البرغوثي ان رئيس مجلس قروي العقبة زوده برزمة من الاخطارات التي تنذر فيها سلطات الاحتلال ستة مواطنين بهدم منازلهم ليصل بذلك مجموع الاخطارات بالهدم الى 28 اخطارا بينها دور عبادة مثل مسجد القرية ومؤسسات عامة تقدم خدمات انسانية للمواطنين مثل مستوصف الامل الصحي وروضة الحق وجمعية المراة الريفية .

واضاف البرغوثي ان ما تقوم به سلطات الاحتلال في العقبة يهدف الى تهجير سكانها ومصادرة اراضيها لاغراض عسكرية واستيطانية في اطار المخطط الاسرائيلي لضم منطقة الاغوار.

واشار البرغوثي الى ان المنازل التي اخطر اصحابها بهدمها تأوي 300 شخص معظمهم من الاطفال والنساء وكبار السن.

واكد وزير الاعلام ان تلك الاجراءت الاسرائيلية هي تكريس لنظام الابارتهايد والفصل العنصري.

واضاف البرغوثي ان قرية العقبة تتعرض لهجمة استيطانية مسعورة ولعدوان منظم كان بدا منذ عام 67 باعلان جيش الاحتلال العقبة واراضيها منطقة عسكرية مغلقة، واقامة ثلاثة معسكرات تدريب للجيش الاسرائيلي على اراضي القرية الى جانب مخلفات قوات الاحتلال من الذخائر والقنابل بشكل عرض حياة المواطنين للخطر وادى الى سقوط ستة شهداء واصابة اكثر من اربعين مواطنا اخر بجروح بينهم رئيس المجلس القروي سامي صادق الذي اصيب بحالة شلل نتيجة عيار ناري اسرائيلي.
واوضح البرغوثي ان سلطات الاحتلال سلمت رئيس المجلس القروي في العقبة مخططا هيكليا جديدا للقرية لايبقي من منازلها واراضيها سوى 20% ، في حين ستصادر سلطات الاحتلال 80% من الاراضي وتطالب بازالة المنازل المشيدة فوقها وتحاصر المواطنين في غيتو صغير.

وقال وزير الاعلام ان 700 مواطن من سكان القرية تم تهجيرهم منذ الاحتلال الاسرائيلي ونزحوا الى المناطق المجاورة مثل تياسير وطوباس ونابلس وان من تبقوا من ابناء القرية لايتعدى عددهم 300 مواطن بينهم 135 طفلا يدرسون في روضة القرية المهددة بالهدم و80 طالبا يدرسون في مدرسة القرية ، مشيرا الى انهم يواجهون مصيرا مجهولا.

وطالب البرغوثي المجتمع الدولي بوقف المخططات الاسرائيلية التي تستهدف منطقة الاغوار والقدس بشكل خاص وتحول الضفة الغربية الى عشرة كانتونات معزولة وتمنع وصول الفلسطينيين الى 50% من اراضي الضفة وهو ما اشار اليه بوضوح تقرير البنك الدولي الذي صدر قبل ثلاثة ايام.