الاحتفال الاسرائيلية بتوحيد القدس تقتصر على القدس الغربية

نشر بتاريخ: 17/05/2007 ( آخر تحديث: 17/05/2007 الساعة: 01:10 )
القدس-معا- تحولت احتفالات إسرائيل بالذكرى مرور 40 عاما لما يسمى بتوحيد شطري مدينة القدس (الشرقي والغربي) إلى مناسبة للتأكيد على الفصل الكامل ما بين شطري المدينة .

فقد اقتصرت الاحتفالات الاسرائيلية بهذه المناسبة على القدس الغربية ، في حين قام كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بمقاطعة احتفالات إسرائيل بالذكرى .

من جهتها أكدت هدى الامام مديرة مركز دراسات القدس بأن هذه الاحتفالات ما هي الا ممارسات اسرائيليه مستمره دون تخصيص يوم للاحتفال بها مضيفة بأن :"كل يوم للاسف الشديد وعلى مدار السنة هناك احتفال من الجانب االاسرائيلي بتوحيد القدس على حساب نبض حياتنا حيث يمارسون ضدنا الاستيطان".

بدوره ثمن أحمد الرويدي مدير وحدة القدس للرئاسه الموقف الاوروبي الرافض للاحتفالات ووصفه بأنه بمثابة اعتراف بأن القدس مدينه محتله ينطبق عليها ما ينطبق على أي مدينه محتله في العالم .

ووصف الاحتفالات أنها اجراءات احادية الجانب يتم فرضها من خلال قوة وأوضح بأن ما يمارس ضد الفلسطينيين المقدسيين ما هو "الا عنصريه" وصمود المقدسيين يواجه هذه الاحتفالات.

كما أوضح بأن الرئاسه الفلسطينيه معنيه ابراز قضية القدس وهناك تحرك عربي واسلامي لكشف الحقائق التي تحدث على أرض القدس ، والرئاسه الفلسطينيه تسعى لتشكيل وحده خاصه في القدس لمتابعة وضع المدينة.