إسرائيل: معادلة القنطار مقابل أراد بائسة

نشر بتاريخ: 18/05/2007 ( آخر تحديث: 18/05/2007 الساعة: 03:03 )
بيت لحم- معا- كشف موقع الأسير سمير القنطار على الانترنت أن "إسرائيل" كانت تدرس جدياً إطلاق سراح القنطار قبل عملية أسر الجنديين الإسرائيليين ايلداد رغيف وايهود غولدفاسر، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارييل شارون رفض توصية تقدم بها رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي الأسبق موشيه يعلون تقضي بضرورة إطلاق سراح القنطار "لأن إبقاءه لن يؤدي إلى حل مشكلة الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد، مشيراً إلى أن استمرار احتجاز القنطار، مبرر لحزب الله للقيام بعمليات.

ويبين كتاب صدر حديثاً في إسرائيل للباحثين الاستراتيجيين عوفر شيلاح (المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية والمحلل في القناة العاشرة الإسرائيلية) ويوئاف ليمور (المتخصص في الشؤون العسكرية والمراسل العسكري للقناة الأولى الإسرائيلية) تحت عنوان أسرى لبنان والذي قام متطوعون من مواطني عرب ال 48 بترجمة أجزاء رئيسية منه أن الباحثين وفي محادثات خاصة مع مصادر استخباراتية إسرائيلية، تبين لهما أن أكثر من مرجع سياسي وعسكري وامني إسرائيلي فكّر انه يجب أن يتم التخلص من قضية القنطار عن طريق التنازل عنه.