الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

نتنياهو: كونفيدرالية بين الأردن والفلسطينيين ستحسن آفاق السلام..وتفرض الامن والقانون في شوارعهم

نشر بتاريخ: 25/05/2007 ( آخر تحديث: 25/05/2007 الساعة: 04:43 )
بيت لحم- معا- رأى زعيم حزب الليكود اليميني الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في حديث لصحيفة «فايننشال تايمز» ان نوعا من الفيدرالية او الكونفيدرالية بين الاردن والفلسطينيين سيعزز آمال السلام في المنطقة».

واضاف ان ذلك سيؤدي مثلا الى «معالجة احدى المشاكل الكبرى للفلسطينيين وهي الحاجة الى فرض قوانين وقواعد في مدنهم وشوارعهم ومنع انتقال العنف منهم الينا».

وتابع إن ذلك سيؤدي مثلا إلى «معالجة إحدى المشاكل الكبرى للفلسطينيين وهي الحاجة إلى فرض قوانين وقواعد في مدنهم وشوارعهم ومنع انتقال العنف منهم إلينا». وأوضحت الصحيفة ان الفلسطينيين والأردنيين رفضوا هذا الاقتراح.

ورفض نتنياهو الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه في حال اجريت انتخابات مبكرة انه يرفض مبادرة السلام العربية، وقال «انني مستعد لتقديم تنازلات مهمة» لكن عودة اللاجئين الفلسطينيين «لا يمكن ان تكون موضوع تفاوض»، واكد نتنياهو ان «امن اسرائيل يبقى احد الاهتمامات الكبرى

من جهة أخرى، قال نتانياهو الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه في حال أجريت انتخابات مبكرة انه يرفض مبادرة السلام العربية التي اقترحتها السعودية في 2002 وتم إحياؤها في القمة العربية الأخيرة في الرياض. وقال «انني مستعد لتقديم تنازلات مهمة» لكن عودة اللاجئين الفلسطينيين «لا يمكن أن تكون موضوع تفاوض».

وأضاف إن «امن إسرائيل يبقى احد الاهتمامات الكبرى»، موضحا «أصبحت لدينا ثلاثة خطوط للجبهة: مع حزب الله (اللبناني) ومع غزة التي تتحول إلى لبنان ثان ومع سوريا التي تتسلح من جديد كما فعلت منذ ثلاثين عاما».