الثلاثاء: 20/10/2020

الملتقى المدني يختتم ورشة عمل في قلقيلية بعنوان الانتخابات واستحقاقات المرحلة القادمة

نشر بتاريخ: 28/05/2005 ( آخر تحديث: 28/05/2005 الساعة: 15:40 )
قلقيلية-أكد المشاركون في ورشة العمل التي نظمها الملتقى المدني في قاعة الغرفة التجارية الصناعية في مدينة قلقيلية اليوم , تحت عنوان " الانتخابات واستحقاقات المرحلة القادمة " أن انتخابات المرحلة الثانية للهيئات البلدية والمحلية التي جرت في الخامس من أيار الجاري , امتازت بالشفافية والديمقراطية ما يدل على مدى تحمل شعبنا لمسؤولياته , وتعطشه لممارسة الديمقراطية .
وقدم المشاركون في الورشة النائب عثمان غشاش وعضو مجلس بلدية قلقيلية المنتخب مصطفى صبري , ورئيس لجنة الانتخابات المحلية في مدينة قلقيلية محمد جعيدي ود. محمد عبوشي , عرض تقييم شامل لتجربة انتخابات المرحلة الثانية , مؤكدين على أهمية هذه التجربة الرائدة في مجتمعنا الفلسطيني الذي كان واضحا مدى تعطشه لممارسة حقه الانتخابي والتعبير عن رأيه بحرية وشفافية .
من ناحيته قدم النائب عثمان غشاش عرضا موسعا لقانون الانتخابات العامة الذي أقره المجلس التشريعي بالقراءة الثالثة .
وقال النائب غشاش ان القانون الآن لدى الرئيس محمود عباس بانتظار توقيعه وله الحق في المصادقة عليه أو رده للمجلس لاجراء تعديلات عليه, وأكد أن المجلس التشريعي بدأ بنقاش قانون الانتخابات منذ عامين وليس كما يقال ويشاع عبر وسائل الاعلام بعد حوار القاهرة الذي انتهى بالاتفاق في شهر آذار الماضي .
ودعا النائب غشاش الى التوافق الوطني لتعزيز واعتماد القانون , قائلا : لأول مرة ستجرى انتخابات تشريعية في فلسطين باصرار من كافة الفصائل على المشاركة في خوض هذه الانتخابات , مشيرا الى وجود تعديل على القانون يتعلق بالموظفين الحكوميين الذين يتوجب عليهم وفق التعديل تقديم استقالة من ينوي الترشح للانتخابات يوم تقديم طلب الترشيح وليس قبل الترشيح بشهر كما كان في السابق .
وتخلل ورشة العمل التي استمرت ما يزيد عن ثلاث ساعات , مداخلات تركزت في مجملها حول قانون الانتخابات العامة وأهمية المصادقة عليه وتطبيقه .