التلفزيون الاسرائيلي يكشف عن قنوات اتصال مع سوريا للبدء بمفاوضات سلام وتطمينها بعدم شن هجوم عليها

نشر بتاريخ: 04/06/2007 ( آخر تحديث: 04/06/2007 الساعة: 20:26 )
بيت لحم- معا- كشفت القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي في نشرتها الليلة عن عدة قنوات اتصال بين اسرائيل وسوريا للبدء بمفاوضات سلام و كذلك لتطمين دمشق بان اسرائيل لن تشن هجوما عسكريا عليها .

وقالت القناة "ان اسرائيل ابلغت سوريا بانها لن تهاجمها عسكريا, وانها تفحص الان امكانية البدء بمفاوضات سلام حول هضبة الجولان عن طريق تركيا ودولة اوروبية اخرى لم يكشف عنها تقوم بهذه الاتصالات".

واضاف التلفزيون ان اسرائيل تتساءل حول ما الذي ستقدمه سوريا اذا ما قامت اسرائيل باعطائها هضبة الجولان .

اما نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز فقد اشار الى ان كل المؤشرات توضح ان سوريا تجهز نفسها وتقوي جيشها وتسلحه بشكل ملفت لم يكن موجودا قبل الحرب الاخيرة على لبنان.

وقال موفاز للقناة العاشرة للتلفزيون الاسرائيلي انه سيتوجه إلى واشنطن الأربعاء للتباحث مع المسؤولين الأميركيين بشأن إمكانية استئناف مفاوضات السلام مع سوريا والبحث في الملف الايراني وامكانية التعاون الامني والسياسي مع الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن موفاز سيسعى للحصول على مباركة واشنطن لقيام إسرائيل بفتح قنوات حوار سرية مع سوريا.

وكانت الصحف العبرية الصادرة اليوم تحدثت بتوسع عن احتمالات الحرب المتوقعه هذا الصيف بين سوريا واسرائيل .

ورغم نفي المسؤولين السياسيين والعسكريين الاسرائيليين لوجود اي توتر او حركة غير اعتيادية على خط الجبهة مع سوريا استمرت وسائل الاعلام الاسرائيلية على مختلف انواعها بنشر اخبار الحرب وكأنها امرا بات مقضيا لا مفر منه مرددة انباء حول التسلح السوري المحوم والعلاقات مع ايران لدرجة اتهام سوريا بشراء صواريخ ارض ارض ومنظومات للدفاع الجوي من روسيا لحساب ايران وغيرها من الاتهامات المنقولة في العادة عن مصادر عسكرية اسرائيلية غير معروفة او مصادر استخبارية غربية مجهولة الهوية .