الأربعاء: 24/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الاتحاد الدولي للصحفيين يحذر من ترهيب الإعلام وينادي بإطلاق سراح صحفيين محتجزين في غزة

نشر بتاريخ: 15/06/2007 ( آخر تحديث: 15/06/2007 الساعة: 17:20 )
رام الله- معا- طالب الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم من قادة حماس في فلسطين بأن يتجنبوا اي ترهيب للصحفيين وان يقوموا بإطلاق سراح أي صحفي تم اعتقاله في قطاع غزة بعد المواجهات العنيفة في الأيام القليلة الماضية.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين انه قلق بشكل خاص بعد انباء عن أن توفيق أبو خوصة، قائد لنقابة الصحفيين الفلسطينيين في غزة، كان من بين مجموعة من المؤيدين لحركة فتح الفلسطينية الذين تم اعتقالهم من قبل مسلحي حركة حماس يوم امس.

واضاف "الصراع المأساوي بين عناصر القيادة الفلسطينية يصبح أسوأ إذا ما تم استهداف الصحفيين وقادتهم،" قال ايدن وايت، امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين. "يجب ان يتم السماح لكل الصحفيين وقادة تجمعات الصحفيين بالاستمرار بنشاطاتهم دون تدخل سياسي او ترهيب."

كما عبر الاتحاد الدولي للصحفيين عن قلقه من أن آخر احداث الصراع والإعلان عن حالة الطوارئ في المنطقة يمكن ان تضر بالجهود الحالية والساعية لاطلاق سراح الصحفي البريطاني المخطوف الين جونستون، المحتجز في غزة منذ ثلاثة أشهر.

"هذا الصراع الحالي خلق بيئة خطيرة للصحافة والصحفيين،" قال ايدن وايت، "يجب ان يتم نقل الحكاية، ولكن عندما تكون شوارع غزة والضفة الغربية تحت سيطرة المجموعات المسلحة فإن حياة كل صحفي يمكن ان تكون معرضة للخطر. على كل المجموعات المسلحة التابعة لحماس ولفتح ضمان ان كل الصحفيين وغيرهم يتمتعون بحرية القيام بعملهم دون ان خوف على حياتهم."