ابداع الدهيشة والاتحاد ونصف البرتقالة

نشر بتاريخ: 28/08/2005 ( آخر تحديث: 28/08/2005 الساعة: 18:38 )
بيت لحم - معا - بقلم محمد اللحام

نهاية برتقالية سعيدة لكأس السلة في الضفة الغربية وأكثر السعداء بإعتقادي هم اعضاء الاتحاد وهذا حق اكتسبوه مع نهاية المباراة النهائية لانه جاء نتاج جهد ملحوظ ، ولاشك ان ابداع سعيدة بلاعبيها وجماهيرها ولكنها سعادة منقوصة ومخدوشة بسبب قرارات الاتحاد غير المقنعة غير المبررة رغم كل الوسائل والرسائل للعودة عن قرار حرمان جمهور ابداع من مشاهدة اللقاء الختامي الا انه اكد على ذلك لما ليس فيه مصلحة اللقاء فلا يعقل نهائي على مستوى الضفة الغربية بمدرجات نصفها فارغ ، مع العلم ان فريق ابداع معهود بجمهور شعبي كبير ويعترف القاصي والداني ان هذا الجمهور جعل للسلة التلحمية تحديداً مذاق خاص حتى اصبحت تخال نفسك في لعبة كرة قدم وانت تتابع مباراة طرفها ابداع ، واذا ما سارت الامور حسب المأمول فإن ابداع ستكون طرف المبارة النهائية لكاس فلسطين ففي غزة ذهاباً واياباً يصعب ان يلتحق الجمهور بسبب الاحتلال وعوائقه المعروفة وسؤالي للاتحاد ماذا عن المباراة النهائية لكأس فلسطين في الضفة الغربية هل ستكون ايضاً بلا جمهور ؟؟ فإذا كان ذلك فهذا حد اللامعقول !!! وكمن يريد ان يوئد بذره صالحة لها قابلية خصبة ان تنمو بين الموجود ولا اعرف ماذا يشفع للجريمة الكبرى التي ارتكبها جمهور ابداع عندما خرج من الصالة بعد مباراته في دور الثمانية مع عيبال وحدث عراك عرضي مع جمهور من البيرة تطور في سياق غير مرغوب وغير مقبول ويجب الوقوف عنده ولكن ليس بهذه الحدية فالعقاب يهدف الى التقويم وليس الى تعليق المشانق والمقاصل ، اولا يشفع لابداع الدهيشة انها صاحبة النسمات الجميلة في عودة الحياة لكرة السلة الفلسطينية في هذه الانتفاضة ، نسي الاتحاد ان ابداع من نظم اول صاعقة على مستوى الضفة من خلال بطولة( لا للحصار نعم للتواصل)
بمشاركة نخبة من فرق الضفة وفلسطين الداخل وكذلك فعل في بطولة( الميلاد) بالتعاون مع شقيقه ارثوذكسي بيت جالا وبطولة( تواصل) الاخيرة التي تغنى بها الاعلام وجموع الرياضيين ، وكذلك مشاركته بفعاليه في بطولة الشهداء التي تنظمها سرية رام الله ومثلما كان تنظيمه ممتاز ، كانت نتائجه في الثلاث سنوات الاخيرة ممتازة ايضاً فحصد بطولة الناشئين في المحافظة وبطل التواصل بمشاركة فرق الضفة وغزة والاراضي المحتلة عام 1948 ووصيف البطولات الاخرى بما فيها بطولة( بيت لحم - القدس) وثالث بطولة الشهداء مرتين متتاليتين مع سلسلة من الاعتقالات طالت العديد من نجومه مما يعني ان فوزه بكأس الضفة لم يكن عرضي او نتاج صدفة او ضربة حظ ، ولكل هذا وذاك فاننا نتمنى على الاتحاد ان يبادر الى مكافآة ابداع كإستحقاق له سوابق واعراف بمنحه مقعد في الدرجة الممتازة كمكان طبيعي له لا يختلف عليه احد وقد سبق وان أقر الاتحاد صعود نادي دلاسال الى صفوف الممتازة عندما فاز لاول مره بكأس الضفة وهناك شواهد كثيرة في كرة القدم ايضاً ، كذلك رفع الحرمان المفروض على جمهوره لكي تتزين شجرة البرتقال بثمره جميله مكتمله تحبها العين وتهواها وتعشق مشاهدتها, واما شطرها وسلخها فانه بالتأكيد سيشوه المنظر وسيبقى النصف الآخر من البرتقالة على الشجرة حزين وعرضة للذباب .