الأحد: 25/10/2020

اسرائيل تقرراليوم الافراج عن 400 اسير فلسطيني والاسرى يطالبون بافراجات حقيقية لذوي الاحكام العالية

نشر بتاريخ: 29/05/2005 ( آخر تحديث: 29/05/2005 الساعة: 06:05 )
معا - اعلنت مصادر اسرائيلية صباح اليوم ان المجلس الوزاري الاسرائيلي سيوافق اليوم في جلسته الاسبوعية على المبادرة الاسرائيلية التي اطلقها شارون من واشنطن والتي قال فيها انه سيفرج عن 400 اسير فلسطيني كمساعدة للرئيس الفلسطيني ابو مازن وحسب تفاهمات شرم الشيخ . ,واعلنت المصادر ان شارون يواجه صعوبة في تمرير القرار بسبب معارضة واسعة وسط الوزراء لكنه على ما يبدو سيستطيع تمريره واوضحت الاذاعة الاسرائيلية ان عملية الافراج ستتم بعد عدة مراحل اولها اقرارها من المجلس الوزاري ومن ثم تحويلها الى اللجنة التي ستقرر من سيتم الافراج عنه ومن ثم نشر الاسماء على صفحة الانترنت لمصلحة السجون للاعتراض ومن ثم تنفيذ الافراجات ل 400 اسير التي قالت الاذاعة بانها ستشمل مواصفات جديدة تتعلق بمن امضوا ثلثي مدة محكوميتهم لكنها لن تشمل بمن اسمتهم الاسرى الملطخة ايديهم بالدماء .

وفي اتصال مع وكالة معا الاخبارية المستقلة عقب الاسرى على هذه الانباء مناشدين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن الذي ربما سيلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون في السابع من الشهر القادم ، بان يجعل من قضية الاسرى قضية مركزية في لقائه مع شارون وان لا يكتفي بمبادرات حسن النية الاسرائيلية التي اعتبروها محاولات اسرائيلية للالتفاف على قضيتهم .

كما توجه الاسرى الى الوفد الفلسطيني المفاوض على قضية الاسرى عدم الاكتفاء بالمعايير الاسرائيلية او بما تسميه اسرائيل ببوادر حسن النية والتي اعتبرها الاسرى ببوادر سوء نية لان هذه المعايير تعبر بشكل واضح عن رغبة اسرائيلية في المماطلة وعدم تنفيذ الافراجات الحقيقية اي الاحكام العالية .

وعلى الرغم من اقتناع الاسرى بعدم جدية الحكومة الاسرائيلية في تنفيذ كافة التزاماتها الاانهم علقوا املا على التصريحات والتقارير الاخيرة التي تحدثت عن امكانية قيام اسرائيل بالافراج عن 400 اسير فلسطيني في اطار تفاهمات شرم الشيخ التي تم الاتفاق عليها بين الرئيس ابو مازن ورئيس حكومة اسرائيل شارون قبل ثلاثة اشهر والتي استمرت اسرائيل فيها بالتهرب من تنفيذ الالتزامات الخاصة بالاسرى .

وقال الاسير ( م . ل ) المحكوم ثلاث سنوات والمعتقل في سجن النقب الصحراوي ان الاسرى يعلقون املا على المحادثات التي سيجريها الرئيس ابو مازن مع شارون او اي وفد مفاوض على جعل قضيتهم قضية مركزية لا ان يكتفوا بالقوائم الاسرائيلية التي يضعها الاحتلال مشددين على ان يقوم الجانب الفلسطيني في صنع هذه القوائم وليس الاكتفاء باستقبالها واقامة احتفالات للمفرج عنهم الذين لم يبقى لهم سوى ايام لانهاء محكومياتهم ..........

وحول المطالب التي يوجهها الاسرى للمفاوض الفلسطيني قال الاسير
( م . ل ) ان الاسرى يطالبون الجانب الفلسطيني وعلى راسه الرئيس ابو مازن بان يتم التشديد في الافراجات على الاسرى ذووي الاحكام العالية لانهم يشكلون الاولوية كما يجب التشديد على الاسرى المرضى والاسيرات قبل كل شيء.

كما طالب الاسرى بضرورة العمل على تحسين اوضاع الاسرى الصعبة لحين الافراج عنهم والمتمثلة في سوء التغذية والتعذيب والاهمال الطبي كما ناشد الاسرى الفصائل الفلسطينية والقيادة عدم اعطاء اسرائيل تنازلات مجانية لان مرحلة التهدئة في الفترة الاخيرة اظهرت مدى استهتار الاسرائيليين بهذه المبادرة الفلسطينية حيث استمر شارون بالاغتيالات والمداهمات وهدم المنازل والحصار كما ما يزال الاحتلال يماطل في تسليم المدن للسلطة الوطنية .
و اوضح الاسرى بانهم تلقوا اشارات من ادارة المعتقل عن احتمال تسليم بعضهم لمثل هذه الافراجات من خلال بعض ضباط ادارة المعتقل اللذين سربوا الخبر لهم .
وناشد الاسرى الجانب الفلسطيني عدم الموافقة على المعايير الاسرائيلية مؤكدين على ضرورة التركيز على الاسرى ذووي الاحكام العالية .

وتاتي تفاعلات الاسرى ومناشداتهم هذه في اعقاب الانباء التي تحدثت عن قيام المجلس الوزاري في اسرائيل اليوم الاحد بمناقشة ملف الاسرى وتقرير الافراج عن 400 اسير حسب ما اعلن شارون من الولايات المتحدة نيته الافراج عنهم كمساعدة للرئيس ابو مازن بحيث سيسمح المجلس اليوم بالافراج عنهم .

هذا وسيترك للجنة الوزارية الخاصة البحث فيمن سيطلق سراحه ومتى ستتم عملية الافراج هذا ونفت الاذاعة الاسرائيلية اليوم ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن نية اسرائيل الافراج عن الاسرى الذين تسميهم اسرائيل بالاسرى الذين لطخت اياديهم بالدماء موضحة انه سيتم الافراج عن اسرى امضوا ثلثي محكوميتهم داخل السجون الاسرائيلية .