خلال اعتصام جماهيري نظمته حماس: أمهات الأسرى يطالبن المسؤولين بالعمل للإفراج الفوري عن ابنائهن

نشر بتاريخ: 29/08/2005 ( آخر تحديث: 29/08/2005 الساعة: 12:13 )
غزة - معا - طالبت أمهات الأسرى المسؤولين بالعمل على الافراج الفوري عن الاسرى في ظل الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، معبرات عن غضبهن من وجود أبنائهن داخل السجون بعد التحرير.

وأوضحت عدد من أمهات الأسرى خلال اعتصام جماهيري لهن نظمته حركة المقاومة الإسلامية حماس أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة أنه لا يوجد مبرر لوجود الأسرى بعد الجلاء عن قطاع غزة، رافعات صور أبنائهن الأسرى.

و ردد جمهور حاشد من المشاركين والمشاركات خلال الاعتصام الشعارات التي تنادي بالحرية للأسرى والمعتقلين داخل السجون الإسرائيلية، معبرين فيها عن معاناة الأسرى اليومية وراء القضبان دفاعا عن الوطن وحريته، مرددين الشعارات المعبرة عن رفضهم لحياة الذل في ظل الاحتلال.

وقالت أما لثلاثة أسرى هم الأسير عوض وأكرم وصهيب زكي الصعيدي انها فقدت ابنها الرابع زكريا في الانتفاضة الحالية حيث استشهد في الاجتياح الإسرائيلي لمنطقة المغراقة في غزة، موضحة ان أبناءها الخمسة شاركوا في مشوار النضال حيث يقبع ثلاثة منهم في الأسر، والرابع شهيد والخامس مصاب اصابة بالغة اعاقته عن الحركة.

وأضافت لـ معاً:" انا لا أشعر بالحياة، وقلبي مات منذ استشهد ابني وسجن الثلاثة وأرى امام عيني أن الاحتلال قضى على مستقبلهم وحياتهم منذ ان قام باعتقالهم وأتمنى أن أستيقظ على طرقات أيدي أبنائي على باب البيت لتعود الحياة لي من جديد".

في حين تؤكد والد الأسيرين رائد وعبد الرحيم أبو مغصيب أن ولداها أحق بالحرية مطالبة بأن يضع المسؤولون قضية الأسرى أعلى سلم أولوياتهم ولقاءاتهم مع الجانب الإسرائيلي وخاصة في المرحلة الحالية التي ينسحب فيها الاحتلال من القطاع.