بشار الاسد يتصبب عرقا

نشر بتاريخ: 02/09/2005 ( آخر تحديث: 02/09/2005 الساعة: 09:49 )
ترجمة معا- تراقب الاوساط السياسية والعسكرية الاسرائيلية باهتمام بالغ تطورات التحقيق الدولي بحادثة اغتيال رئيس الوزراء البناني السابق رفيق الحريري .
وزير الدفاع شاؤل موفاز اجرى يوم امس مباحثات تقيميية اشترك فيها رئيس القسم الامني- السياسي في الوزارة الجنرال عاموس غلعاد تناول خلالها اخر المستجدات والتقارير التي وصلت الى اجهزة المخابرات الاسرائيلية وذكر في احدى التقارير ان وفدا عسكريا اسرائيليا رفيع المستوى اجتمع في الاونة الاخيرة مع المحقق الالماني ديتليف ماهليس المسؤول الاول عن التحقيق في قضية الاغتيال ووضعت تحت تصرفه جميع المعلومات التي حصلت عليها اجهزة المخابرات الاسرائيلية حول القضية .
وزيرة الخارجية الامريكية قطعت اجازتها لتلتقي بمبعوث الامم المتحدة ريد لارسون ومستشار الامن القومي ستيف هدلي لبحث المعلومات الحساسة التي وصلت المحقق الالماني والتي تربط نظام بشار الاسد بعملية الاغتيال.
دبلوماسيون غربيون تحدثوا عن عملية فرار واسعة لكبار اجهزة الامن البنانية في اعقاب اعتقال قادتها الاربعة .
المحقق الالماني الذي يتفاخر بقدرته على حل لغز جميع جرائم القتل التي حقق فيها خلال مسيرته العملية يعرب عن ثقته العالية بقدرته على حل لغز هذه الجريمة التي يرفض ان تشكل استثناء في سيرته الذاتيه ، نجح الاسبوع الماضي وبعد كثير من المماطلة في الحصول على الضوء الخضر الذي يحتاجه حتى يخضع اربعة من كبار المسؤولين السوريين وعلى رأسهم وزير الداخلية والعميد غازي كنعان رئيس الاستخبارات السورية في لبنان والجنرال رستم غزالي للتحقيق والاستجواب .
الرئيس بشار الاسد يرفض حتى اللحظة اجراء اية مقابلة حتى لايقول بأنه يرفض الخضوع للتحقيق وهواي الاسد في نظر الادارة الامريكية بحكم الميت حسب تصريح احد مسؤوليها وخاصة بعد عدم اتخاذه اي اجراءات ضدد فصائل المقاومة العراقية التي تعمل انطلاقا من سوريا رغم الرسائل العديدة التي نقلها رد لارسون خلال الشهر الماضي .


يديعوت احرونوت - شمعون شفير