ادراج بتير على لائحة التراث العالمي

نشر بتاريخ: 20/06/2014 ( آخر تحديث: 22/06/2014 الساعة: 14:30 )
بيت لحم - خاص معا - ادرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة - اليونسكو مساء الجمعة 20 حزيران مدرجات بتير على لائحة التراث العالمي.

وكشفت وزير السياحة والآثار رولا معايعة لوكالة معا عن انتهاء التصويت للجلسة رقم 38 لمنظمة الامم المتحدة "اليونسكو" في الدوحة والتي تم خلالها التصويت على طلب فلسطين بإضافة مدرجات بتير على لائحة التراث العالمي.

وأكدت انه تم ادراج بتير رسميا على لائحة التراث العالمي بعد ان صوتت 11 دولة مع الملف، فيما صوتت 3 دول ضد، و7 امتنعت عن التصويت.

وقالت معايعة ان الوزارة تعمل حاليا للاعداد لادراج الخليل على لائحة التراث العالمي.

بدوره قال رئيس بلدية بتير اكرم بدر لوكالة معا ان المانيا طلبت التصويت السري على الملف الفلسطيني، موضحا ان 21 دولة يحق لها التصويت على القرار، وقد نجحت فلسطين في الحصول على غالبية الاعضاء.

وأوضح بدر المتواجد حاليا في الدوحة لحضور اجتماعات لجنة التراث العالمي ان الملف الذي قدمته فلسطين حاز على موافقة الاعضاء بعد جدل عنيف.

واوضح ان ادراج بتير يأتي بعد اضافة كنيسة المهد وطريق الحجاج.

وأشار الى ان اضافة بتير يمنع الاحتلال من اقامة جداره الفاصل في قرية بتير، حيث كانت المحكمة الاسرائيلية تنتظر قرار اليونسكو للحكم بشأن موضوع الجدار.

وعن الدول التي صوتت ضد الملف، قال بدر"ان المانيا وكرواتيا وفنلندا صوتت ضد القرار".

ولهذا الموقع اهمية كبيرة تاريخيا، وجغرافيا، حيث يتميز بنظام مائي، وزراعي، وتراثي فريد، ومشهدا ثقافيا ذات إطلالة طبيعية وبيئية خلابة وديان زراعية، ومدرجات زراعية لزراعة الخضار والعنب والزيتون، حيث يمتد 545 الف متر مربع.

وتتميز بتير اثرياً بعمق تاريخها الذي يعود لمختلف الحقب التاريخية والاثرية الممتدة من العصور البرونزيه والحديدية والكلاسيكية والاسلامية والى وقتنا الحاضر، و برزت اهميتها في الفترة الرومانية لوقوعها على الطريق الواصل بين ميناء غزة ومدينة القدس.

وتعد بتير فريدة من نوعها لاستخدام نظام المدرجات ولنوعية التصميم النهدسي للمناطير ونظام توزيع المياه في المدرجات بشكل عادل واكثر من 230 منطار زراعيا ، مما يجعلها وجهه للسياحة العالمية والوافدة.