الوزيرة هند خوري: سلطات الاحتلال تطبق اجراءات جديدة ضد جهازي التعليم والصحة في القدس

نشر بتاريخ: 03/09/2005 ( آخر تحديث: 03/09/2005 الساعة: 12:41 )
القدس- معا- قالت هند خوري وزيرة الدولة لشؤون القدس إن الجانب الاسرائيلي وافق من حيث المبدأ على منح تصاريح دخول للقدس لنحو 339 معلماً فلسطينياً من ابناء الضفة الغربية يعملون في مدارس القدس المحتلة، من أصل 400 مدرس كانت قدمت طلبات للحصول على تصاريح خاصة لهم.

وأكدت الوزيرة خوري أنها ابلغت بقرار الموافقة الاسرائيلية هذه من قبل القنصل الأمريكي في القدس الذي تابع موضوع هذه التصاريح.

بيد أن ديمتري دلياني، أحد المسؤولين في لجنة متابعة قطاع التعليم في القدس، صرّح في وقت سابق بأن من أصل 255 طلبا للحصول على تصاريح دخول لمعلمين يعملون في المدارس الخاصة بالمدينة أعطت اسرائيل موافقة مبدئية ل 46 من هؤلاء، فيما منح بالفعل مثل هذه التصاريح، عدد لا يتجاوز العشرة من المعلمين.

ووفقاً للوزيرة، فقد كانت السلطات الاسرائيلية تصر على منح 150 معلماً فقط مثل هذه التصاريح، قبل أن ترفع العدد الى 339 معلماً.

بيد الوزيرة خوري تحدثت عن اشتراطات اسرائيلية جديدة تتعلق بالعاملين في جهازي التعليم والصحة بالقدس من أبناء الضفة الغربية، تلزم هؤلاء بالحصول ايضاً على ترخيص اسرائيلي بمزاولة مهنتهم في هذين الجهازين إضافة الى تصريح الدخول الى القدس، ما يعني وضع عراقيل غاية في التعقيد أمام عمل هؤلاء, إذ بموجب هذه الاجراءات سيكون لزاماً على العاملين خاصة في قطاع الصحة الخضوع لاختبار من قبل وزارة الصحة الاسرائيلية سواء أكانوا أطباء أو ممرضين، ما يستوجب أيضاً معرفةً باللغة العبرية وإتقاناً لها.

ووصفت الوزيرة خوري هذا الوضع بأنه " صعب ومعقد" ويطرح تحديات كبيرة أمام أهم جهازين فلسطينيين في القدس، يقدمان خدمات لقطاعات واسعة من المقدسيين.

وأضافت: " نحن مقبلون على مرحلة صعبة، ما يتطلب منا كفلسطينيين سلطة وطنية ومواطنين اعتماد خطة شاملة تأخذ في عين الاعتبار هذه التحديات". مشيرة الى أن هناك خطة تتعلق بالتعليم كانت وضعتها القطاعات التعليمية في القدس وتم اعتمادها من قبل مجلس الوزراء، لكن المشكلة الأهم في تنفيذ هذه الخطة هي وجود التمويل، وتفعيل آلياته".

ووفقاً للوزيرة خوري، فان اجتماعاً لمجلس الوزراء سيعقد بعد غدِ الاثنين تخصص جلسته لبحث وضع التعليم، بما في ذلك أوضاع الجهاز التعليمي في المدينة المقدسة والمشكلات التي يعاني منها، والتحديات التي تواجهه.

في غضون ذلك، تنظم لجنة متابعة قطاع التعليم في القدس، الساعة العاشرة من صباح بعد غدِ الاثنين اعتصاماً سلمياً قبالة مبنى القنصلية الأمريكية في شارع نابلس بالقدس الشرقية المحتلة، بمشاركة طلاب المدارس الخاصة التي لم يتمكن معلموها من الدخول الى القدس لعدم منحهم تصاريح خاصة من قبل سلطات الاحتلال.