خلال زيارات لمجدو وعوفر وجلبوع: محامو نادي الاسير يتحدثون عن اوضاع صعبة داخل السجون الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 06/09/2005 ( آخر تحديث: 06/09/2005 الساعة: 13:13 )
بيت لحم- معا- خلال زيارات قام بها محامو نادي الاسير الفلسطيني لعدد من الاسرى في السجون الاسرائيلية، اشتكى الاسرى من اوضاع صحية قاسية ومماطلة طويلة في تقديم العلاج للحالات المرضية الصعبة وحرمان من الزيارة وانتشار للحشرات.

سجن عوفر
اشتكى اسرى سجن عوفر الذين زارهم المحامي كريم حمودة من اوضاع قاسية وصعبة, تحدثوا عن الاكتظاظ داخل الخيم وعدم وجود خدمات طبية في السجن حيث يتم اعطاء المريض مسكنات بدون التركيز على علاج الحالات المصابة بالامراض الخطيرة, كذلك قلة الملابس حيث يبقى المعتقل بملابس الاعتقال حتى تتم زيارته من قبل الاهل وفد يستغرق ذلك عدة اشهر.

واضاف الاسرى ان زيارة الاهل قليلة حيث ان التنسيق للزيارة يأخذ وقتا طويلاً وهناك العديد من الاسرى ممنوعين من الزيارة بحجج امنية واهية.

وقد تمكن المحامي حمودة من زيارة الاسيرين اشرف محمد حسن عباهرة ( 29 عاما) من بلدة اليامون قرب جنين, اعتقل بتاريخ 19/8/2005 يعمل في قسم الادوية في الهلال الاحمر الفلسطيني, ويعاني من دسك في الظهر، حيث لم يتم اعطاؤه أية ادوية مع العلم انه اعتقل من سيارة الاسعاف بعد خضوعه لعملية جراحية في الظهر ويعاني من الم شديد, وهو بحاجة الى الادوية والعلاجات.

ابراهيم رياض جرادات (20 سنة) من بلدة اليامون، اعتقل بتاريخ 15/8/2005, اشتكى من الاكتظاظ في الخيم ومن وجود حالات مرضية صعبة بحاجة الى اختصاصيين.

سجن جلبوع
من جهة اخرى تمكن محامي نادي الاسير رائد محاميد من زيارة عدد من الاسرى في سجن جلبوع حيث اشتكو من اوضاع صحية صعبة ومنع طويل من زيارة الاهالي. والاسرى الذين التقاهم حموده هم:

رياض زكريا عسيله من سكان القدس، محكوم مؤبد وخمس سنوات, يعاني بعد ان تكسرت 3 طواحين في فمه ويعاني من اوجاع في الاسنان وبحاجة الى تركيب هذه الطواحين وهذا العلاج غير متوفر في عيادة السجن، وزراعة الاسنان تتم فقط عبر طبيب خاص خارج السجن.

سهيل محمود حسين عابد من سكان قلقيلية، اشتكى من منعه من زيارة الاهل حيث ترفض ادارة السجن زيارة الوالدين ويقوم اخوته الصغار فقط بزيارته, واضاف الاسير ان الغرف مكتظة جداً وتفتيش الغرف ما زال مستمراً من قبل الادارة بحجج واهية, وقال ان هناك العديد من الاسرى يحتاجون لعلاج عاجل.

احمد عبد القادر سليم من سكان سلفيت، يعاني من اصابة في كلتا قدميه، حيث اصيب بخمس رصاصات في كل قدم بالاضافة الى وجود شظايا في ركبة الرجل اليسرى, وتقدم بطلب عن طريق الصليب الاحمر من اجل احضار مشدات للقدمين الا ان ادارة السجن رفضت الطلب, وقال الاسير ان المحاكم العسكرية الاسرائيلية هي شكلية وتتم مثل المسرحية، وان هناك احتجاج واسع بين الاسرى على هذا الشكل من المحاكم.

فؤاد شريدي علي من سكان جنين، يعاني من مشاكل في الطواحين ويعاني من اوجاع شديدة بعد ان تم خلع طاحونتين في الفك العلوي وتتعمد ادارة السجن عدم تقديم العلاج له او اعطاءه أي دواء, والاسير المذكور مصاب برصاصة في يده اليسرى واحيانا تسبب له الاما حادة، كما انه يعاني من اوجاع نتيجة وجود شظايا في الظهر واصابته عند الاعتقال مما يجعله غير قادر على النوم على ظهره ولا يقدم له أي علاج, وقال ان معاملة الادارة مع الاسرى سيئة جداً والطعام غير جيد, واضاف الاسير ان التفتيش يتم بشكل عاري لدى الخروج الى المحاكم وتفتيش الغرف يتم بشكل يومي, ويذكر ان الاسير ممنوع من زيارة الاهل منذ فترة طويلة.

عبد الهادي جهاد خضير همشري من سكان طولكرم، اشتكى من وجود حالات مرضية بحاجة لمختصين وعمليات جراحية.

سجن مجدو
تمكن محامي نادي الاسير لؤي عكة من زيارة اسيرين هما: محمد محمود حسن مشارقة (26 سنة) من مخيم نور شمس قرب طولكرم، معتقل منذ 19/3/2005 وحكم 15 شهرا, امضى في تحقيق الجلمة 57 يوما، وتم نقله الى معتقل مجدو ويعاني من عدم تمكن والده من زيارته حيث تسمح ادارة السجن فقط لشقيقه الذي يبلغ 11 سنة بزيارته ويناشد المؤسسات الحقوقية ايجاد حل لاحد والديه من اجل الزيارة.

معتز محمود عبد القادر ابو جادو من بيت لحم (18 سنة)، معتقل منذ تاريخ 1/9/2004 ومحكوم 16 شهراً. يعاني من انتشار الحساسية على كل انحاء جسمه وتم اعطاؤه وعد من الادارة بتقديم العلاج اللازم له وهو بانتظار تنفيذ هذا الوعد.