المركز الفلسطيني لحقوق الانسان يدين تخزين الاسلحة والمتفجرات في المناطق المدنية

نشر بتاريخ: 06/09/2005 ( آخر تحديث: 06/09/2005 الساعة: 16:42 )
رام الله - معا - ادان المركز الفلسطيني لحقوق الانسان اليوم تخزين الأسلحة والمتفجرات في مناطق مدنية معتبرا ذلك امرا من شأنه تعريض حياة المدنيين الأبرياء للخطر، داعيا كافة فصائل المقاومة الفلسطينية إلى عدم تخزين الأسلحة والذخائر و القيام بأنشطة عسكرية في مناطق مأهولة بالمدنيين أو بالقرب منها.

وقال المركز في بيانه "انه ينظر بخطورة بالغة إلى الانفجار الذي وقع مساء أمس في أحد المنازل المأهولة في حي الشجاعية المكتظ بالسكان شرق مدينة غزة, حيث كان المنزل على ما يبدو يستخدم كمخزن للذخيرة".

ووفقاً لتحقيقات المركز، في حوالي الساعة 8:00 من مساء يوم أمس الاثنين الموافق 5/9/2005، وقع انفجار ضخم داخل أحد المنازل السكنية في حي الشجاعية المكتظ بالسكان شرق مدينة غزة. وقد نجم الانفجار عن حريق عرضي شب داخل المنزل, مما ادى إلى انفجار عدد من العبوات الناسفة التي كانت مخزنة داخل المنزل، وهو ما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين هم:هدى خالد فرحات 40 عاما, سامية خالد فرحات 25عاما, خالد محمد سعد 30 عاما وفايز كمال ابو طويلة 40 عاما.

كما أصيب في الانفجار نحو 35 مواطناً آخرين من سكان المنازل المجاورة بجراح متفاوتة، وصفت حالة (8) منهم بالخطيرة. وأسفر الانفجار عن تدمير المنزل بشكل شبه كامل، كما لحقت أضرار جسيمة بثلاثة منازل مجاورة.

واستنكر المركز قيام أحد المواطنين بإطلاق النار بكثافة احتجاجاً على مقتل قريب له جراء الانفجار، وهذا ما أثار حالة من الذعر الشديد في صفوف الطواقم الطبية العاملة في المستشفى والمواطنين، وألحق أضراراً مادية بالمستشفى.

واعرب المركز عن اسفه لسقوط هذا العدد الكبير من الضحايا، و ينظر بخطورة بالغة إلى استمرار فصائل المقاومة الفلسطينية في تخزين مواد متفجرة في أماكن سكنية مدنية، مما يشكل تهديداً مستمراً لحياة المدنيين الفلسطينيين، وانتهاكاً لحقهم في الحياة.
.