القائمة المشتركة: داعش تنظيم مشبوه يتلفّع بالإسلام ويخدم الصهيونية

نشر بتاريخ: 17/02/2015 ( آخر تحديث: 18/02/2015 الساعة: 14:34 )
القائمة المشتركة: داعش تنظيم مشبوه يتلفّع بالإسلام ويخدم الصهيونية
الناصرة - معا - أدانت "القائمة المشتركة" جريمة تنظيم "داعش" بحق 21 مواطنا مصريا. كما أدانت القائمة في بيان خاص وصلت "معا" نسخة عنه، جميع جرائم الكراهية على أي خلفية، أيا كانت هوية مرتكبيها وضحاياها، بما فيها جريمة قتل ثلاثة من أصول عربية من عائلة واحدة في جامعة في شمال كارولاينا في الولايات المتحدة الأمريكية، وهجمات كوبنهاجن.

وأكدت "القائمة المشتركة" (الجبهة، الإسلامية، التجمع، التغيير) التي تخوض الانتخابات للكنيست الإسرائيلي: "داعش هو تنظيم مشبوه يتلفّع بالإسلام زورا وبهتانا، حيث يقوم بجرائم وحشية ليست من الإسلام في شيء، بل إنها تؤدي إلى تشويه صورة الإسلام والمسلمين وتخدم الغرب الاستعماري والحركة الصهيونية ومشاريع الهيمنة على المنطقة، وتغذّي العنصرية والتحريض على العرب والمسلمين".

ودعت "القائمة المشتركة" الشباب العربي بالذات في الداخل الفلسطيني إلى "عدم الاغترار بفكر وخطاب هذا التنظيم فقد تبين زيفه وتناقضه مع قيم ومبادئ الإسلام والإنسانية، من خلال جرائمه المتكررة ضد المسلمين أولا وضد أبناء الوطن الواحد الذين عاشوا سويا في وحدة وأخوة وتسامح منذ فجر الإسلام".

كما حذرت "القائمة المشتركة" مما أسمته "سعي بعض الجهات، مدعومةً من أوساط سلطوية، إلى استغلال هذه الأحداث الدموية الذي يندى لها الجبين، لضرب وحدة نضال ومصير الجماهير العربية في وطنها".

وأكدت القائمة المشتركة على جميع مركباتها، على "رفضها للنهج التكفيري والإقصائي بشكل عام خاصة بكل ما يتعلق بموضوع المساس بالرموز والمشاعر الدينيّة".

وختمت القائمة بيانها: "إنّ هذه الجرائم والمشاهد الدموية تستدعي تعزيز الوحدة الوطنية وتحصين النسيج الاجتماعي للجماهير العربية، في مواجهة عدوّها المشترك والأساسي والمباشَر، ألا وهو الحركة الصهيونية وسياسات الاحتلال والعنصرية والفاشية".