الثلاثاء: 09/08/2022

"إعلام" يستنكر إغلاق وكالة "كيوبرس" واعتقال والاعتداء على زملاء

نشر بتاريخ: 09/03/2015 ( آخر تحديث: 09/03/2015 الساعة: 19:34 )
أم الفحم - معا - توجه مركز "إعلام" في رسالة خاصة اليوم إلى القائد العام للشرطة الاسرائيلية مطالبًا اياه بتقديم تفسيرات للاعتداء على الزملاء الصحافيين في وكالة "كيو برس" في أم الفحم واعتقال عددًا منهم.

وندد "إعلام"، في بيان خاص، بالاعتداء السافر والاقتحام الذي نفذه المئات من عناصر الشرطة الاسرائيلية على مقر الوكالة، موضحًا على أن المقتحمين نفذوا أعمالا همجية منها تحطيم للأدوات المكتبية وتكسير الطاولات.

وأدان "إعلام" اعتقال عدد من الزملاء الصحافيين من بين هم أنس غنايم، والدكتور حكمت نعامنة، وساهر غزاوي، وبدر محاجنة، وبدر إغبارية.

كما وأدان الاعتداء على الزميل الصحافي محمد خيري (فلسطينيو 48)، والتعميم الإعلامي الذي فرض على الحدث، حيث منع أفراد الشرطة الإعلام من الاقتراب وتصوير عملية الدهم.

وأكد "إعلام" في بيانه على أن ما جرى هو مسًا سافرًا بحرية التعبير وحرية العمل الصحافي المكفولان في القضاء الإسرائيلي.

وأوضح "إعلام" على أن الاعتداء على الزملاء الصحافيين مرفوض تحت أي ظرف من الظروف، داعيًا الصحافيين إلى تغطية الأحداث كافةً، خاصة في محيط القدس والأقصى، دون الأخذ بعين الاعتبار عمليات الترهيب التي تحاول المؤسسة الإسرائيلية فرضها أملا في تغيير "الأمر الواقع" في القدس.